بيت الزهرات
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Vmkury10
بيت الزهرات
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

هنا أخوة في الله على طاعة الله و رسوله تجمعنا وبالحب في الله تعارفنا بأقلامنا وأفكارنا ننثر ورود الإيمان بين احضان واقسام بيت الزهرات أين نلتقي وعلى دروب الخير نرتقي فكوني أختي زهرة بين زهرات باقتنا الجميلة
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دخولدخول  

شاطر | 
 

 00...........أبشر أيها المريض - ..............000

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 18:43


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


أبشر أيها المريض -
=========

أخي المسلم: هل تعاني من مرض نفسي أو قلق وضيق أو مس

جان أو سحر أو عين أو أمراض جسدية أو مشكلات أخرى؟

إليك الحل: إن كلام الله هو الشفاء التام من كل داء ومرض.

قال تعالى:{وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة} -

وإذا مرضت فهو يشفين}

كيفية الرقية

أن تقرأ الآيات القرآنية أو الأدعية الشرعية مع النفث على الموضع

الذي يتألم من جسدك
(أو على مريضك الذي تريد رقيته).

استعمال الرقية الشرعية

* بأن تقرأ على نفسك فتقول: بسم الله أرقي نفسي من كل شيءٍ يؤذيني

ومن شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيني.

* وتضع يدك على الذي يؤلمك من جسدك وتقول: (بسم الله) [ثلاثاً]

ثم تقول: (أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر[سبعاً].

* وتقول: (اللهم رب الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي،

لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقماً).

* وقراءة آية الكرسي عند النوم وكان - صلى الله عليه وسلم-

عند النوم يضم كفيه ثم ينفث فيهما..ثم يقرأ سورة الإخلاص والمعوذتين..
ثم يمسح بكفيه على رأسه وجسده..يفعل ذلك ثلاث مرات.

* وقراءة سورة البقرة فهي حرز عظيم من السحر والشيطان يفر

من البيت الذي تُـقرأ فيه سورة البقرة.


من علاج السحر بعد وقوعه

· الطريقة الأولى: استخراج السحر وإبطاله.

· الطريقة الثانية: الرقية الشرعية.

قال سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله -أن يأخذ سبع ورقات من

السدر الأخضر فيدقها بحجر أو نحوه ويضعها في إناء ويصب عليها
ماء يكفي للغسل ثم يقرأ فيه: آية الكرسي والإخلاص والمعوذتين
وآيات السحر التي في سورة الأعراف(117-122)
وفي سورة يونس(79-82) وفي سورة طه(65-70)
وبعد قراءة ما ذكر في الماء يشرب بعض الشيء ويغتسل
بالباقي وبذلك يزول الداء إن شاء الله.
وإن دعت الحاجة لاستعماله مرتين أو أكثر فلا بأس حتى

يزول الداء وقد جُرّب كثيراً فنفع الله به) انتهى.


علاج العين

· أولاً: إذا عُرف العائن أُمر أن يتوضأ ثم يغتسل منه المصاب بالعين.

· ثانياً: إذا لم يُعرف العائن فاقرأ وانفث عل نفسك بهذه الرقى:

1. من القرآنفاتحة الكتاب - آية الكرسي - آخر آيتين

من سورة البقرة - الإخلاص - المعوذتين).

2. من السنة j بسم الله أرقيك، من كل شيءٍ يؤذيك، من شر

كل نفس أو عين حاسد، الله يشفيك، بسم الله أرقيك.
بسم الله يبريك، ومن كل داء يشفيك، ومن شر حاسدٍ إذا حسد، ومن شر كل ذي عين.
lأعوذ بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامة،
ومن كل عين لامة.)

علاج مس الجان

قراءة (فاتحة الكتاب)، قراءة (آية الكرسي)، قراءة

آخر آيتين من سورة البقرة) (سورة الإخلاص)
و(المعوذتين) وغير ذلك من الآيات فالقرآن كله شفاء،
مع النفث على المصروع وتكرير ذلك ثلاث مرات أو أكثر.

علاج الوسواس

1- الاستعاذة بالله من الشيطان ووسوسته.

2- قراءة سورة الناس والفلق.

3- ذكر الله فهو أنفع علاج في دفع الوسوسة.

4- عدم الإلتفات والاسترسال مع تلك الوساوس.

5- الوسوسة وأحاديث القلب لا يؤاخذ بها المسلم لما ثبت

عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه قالإن الله تعالى تجاوز
لأمتي عمّا حدّثت بها أنفسها ما لم تتكلم به أو تعمل به).

علاج من به جرح أو قرحة ونحوهما

يضع سبابته بالأرض ثم يرفعها ويقول بسم الله، تربة أرضنا

بريقة بعضنا، يُشفي سقيمنا بإذن ربنا). أخرجه البخاري.


علاج الكرب والهم والحزن

· كان - صلى الله عليه وسلم- يقول عند الكرب لا إله إلا الله العظيم الحليم،

لا إله إلا رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات
ورب الأرض ورب العرش الكريم).
رواه البخاري ومسلم.

· (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين).

· (اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل،

وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال)
رواه أبو داود والترمذي.

علاج الغضب

· قال تعالى:{وإما ينزغنك من الشيطان نزغٌ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم}.

· قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-...فإذا غضب أحدكم فليتوضأ).رواه أبو داود.

· أمر النبي - صلى الله عليه وسلم- من غضبإذا كان قائماً أن يجلس،

وإذا كان جالساً أن يضطجع). رواه أبو داود وأحمد في مسنده،
وهو صحيح.

علاج الفزع والأرق المانع من النوم

قال - صلى الله عليه وسلم-إذا فرغ أحدكم من النوم فليقل:

أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه وشر عباده ومن
همزات الشياطين وأن يحضرون).
أخرجه الترمذي وحسنه الألباني.

علاج المصيبة

قال - صلى الله عليه وسلم-ما من عبدٍ تصيبه مصيبة فيقول:

إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم آجرني في مصيبتي واخلف لي
خيراً منها إلا آجره الله في مصيبته وأخلف له خيراً منها).
رواه مسلم.

علاج اللسعة واللدغة

يُقرأ على المريض سورة الفاتحة ويكررها؛ لفعل أحد الصحابة

عندما رقى سيد قوم من العرب فبرأ،
وأقره الرسول - صلى الله عليه وسلم- على ذلك.
أخرجه البخاري.

علاج الحمى

قال - صلى الله عليه وسلم-الحمى من فيح جهنم فأبردوها بالماء).أخرجه البخاري.

علاج الألم والوجع

ضع يدك على الذي تألّم من جسدك وقل: بسم الله [ثلاثاً]

وقل: (أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر[سبعاً])
رواه مسلم.

علاج المريض

قال - صلى الله عليه وسلم- من عاد مريضاً لم يحضر أجله فقال

[سبع مرات]: أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك؛ إلا عافاه الله).
أخرجه أبو داود والترمذي وإسناده حسن.



العلاج بالعسل

قال الله عز وجلّ في ذكر منافع العسل:

{يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه
شفاءٌ للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون}.

وقال - صلى الله عليه وسلم-الشفاء في ثلاث:

شربة عسل وشرطة محجم وكية نار، وأنا أنهي أمتي عن الكي).
رواه البخاري

التداوي بماء زمزم

ثبت في الصحيح عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه قال لأبي

ذر وليس له طعام غيرهإنها طعام طعم). رواه مسلم ، وقال
- صلى الله عليه وسلم-ماء زمزم لما شُرب له).
رواه ابن ماجه.

التداوي بالحبة السوداء

قال - صلى الله عليه وسلم-عليكم بهذه الحبة السوداء؛

فإن فيها شفاء من كل داء إلا السام). والسام: الموت. أخرجه البخاري.

إذا تعسّرت ولادة المرأة فتقرأ هذه الآيات

1- قال تعالى:{الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض

الأرحام وما تزداد وكل شيء عنده بمقدار
[الرعد:8]

2- قال تعالى:{والله خلقكم من ترابٍ ثم من نطفة ثم جعلكم

أزواجاً وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه وما يعمّر
من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب إن ذلك على الله يسير}.
[فاطر:11].

3- قال تعالى:{والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون سيئاً

وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون} [النحل:87].

4- سورة الزلزلة.

تعليق الشيخ محمد العثيمين - رحمه الله -

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه الآيات الكريمة جُربّت للقراءة للحامل التي تعسّرت ولادتها ففرّج الله بها..

إما تقرأها على الحامل امرأة أو يُقرأ بماء ثم تشربه
الحامل ويمسح منه على بطنها،

قاله كاتبه محمد الصالح العثيمين في 3/8/1414هـ



أرجو ألا تنسونا من الدعاء


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 18:54

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الطــــب النبــوي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


من كتـاب زاد المعـاد


المرض‏:‏ نوعان‏:‏ مرض القلوب، ومرض الأبدان

وهما مذكوران في القرآن‏.‏

ومرض القلوب‏:‏ نوعان‏:‏ مرض شبهة وشك، ومرض شهوة وغي

وكلاهما في القرآن‏.‏ قال تعالى في مرض الشبهة‏:‏ ‏

{‏في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 110‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون
ماذا أراد الله بهذا مثلا‏}‏ ‏[‏المدثر‏:‏ 31‏]‏‏.‏
وقال تعالى في حق من دعي إلى تحكيم القرآن
والسنة، فأبى وأعرض‏:‏ ‏{‏وإذا دعوا إلى الله ورسوله
ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون وإن يكن
لهم الحق يأتوا إليه مذعنين أفي قلوبهم مرض أم
ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل
أولئك هم الظالمون‏}
‏[‏النور‏:‏ 48 ‏:‏49‏]‏
فهذا مرض الشبهات والشكوك‏.‏

وأما مرض الشهوات، فقال تعالى‏:‏

‏{‏يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن
فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض‏}‏
‏[‏الأحزاب‏:‏ 32‏]‏‏.‏
فهذا مرض شهوة الزنى،
والله أعلم‏.‏

فصل‏:‏ وأما مرض الأبدان

فقال تعالى‏:‏ ‏{‏ليس على الأعمى حرج ولا على

الأعرج حرج ولا على المريض حرج‏}‏
‏[‏النور‏:‏ 61‏]‏،
وذكر مرض البدن في الحج والصوم والوضوء
لسر بديع يبين لك عظمة القرآن،
والإستغناء به لمن فهمه وعقله عن سواه،
وذلك أن قواعد طب الأبدان ثلاثة‏:
‏ حفظ الصحة، والحمية عن المؤذي،
واستفراغ المواد الفاسدة، فذكر سبحانه
هذه الأصول الثلاثة في هذه
المواضع الثلاثة‏.‏

فقال في آية الصوم‏:‏ ‏{‏فمن كان منكم

مريضًا أو على سفر فعدة من أيام أخر‏}‏
‏[‏البقرة‏:‏ 184‏]
‏، فأباح الفطر للمريض لعذر المرض،
وللمسافر طلبًا لحفظ صحته وقوته لئلا
يذهبها الصوم في السفر لاجتماع شدة الحركة
، وما يوجبه من التحليل، وعدم الغذاء الذي
يخلف ما تحلل، فتخور القوة، وتضعف
، فأباح للمسافر الفطر حفظًا
لصحته وقوته عما يضعفها‏.


وقال في آية الحج‏:‏

‏{‏فمن كان منكم مريضًا أو به أذى من رأسه
ففدية من صيام أو صدقة أو نسك‏}‏
‏[‏البقرة‏:‏ 196‏]‏،
فأباح للمريض، ومن به أذى من رأسه،
من قمل، أو حكة، أو غيرهما،
أن يحلق رأسه في الإحرام استفراغًا لمادة
الأبخرة الرديئة التي أوجبت له الأذى في
رأسه باحتقانها تحت الشعر، فإذا حلق رأسه،
تفتحت المسام، فخرجت تلك الأبخرة منها،
فهذا الإستفراغ يقاس عليه كل
استفراغ يؤذي انحباسه‏.‏


والأشياء التي يؤذي انحباسها ومدافعتها عشرة‏:
الدم إذا هاج، والمني إذا تبيغ، والبول،
والغائط، والريح، والقيء،
والعطاس، والنوم، والجوع، والعطش‏.
‏ وكل واحد من هذه العشرة يوجب
حبسه داء من الأدواء بحسبه‏.‏

وقد نبه سبحانه باستفراغ أدناها، وهو
البخار المحتقن في الرأس على استفراغ
ما هو أصعب منه، كما هي طريقة القرآن
التنبيه بالأدنى على الأعلى‏.‏

وأما الحمية‏:‏ فقال تعالى في آية الوضوء‏:‏
‏{‏وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء
أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم
تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا‏}‏
‏[‏النساء‏:‏ 43‏]‏،
فأباح للمريض العدول عن الماء إلى
التراب حمية له أن يصيب جسده ما
يؤذيه، وهذا تنبيه على الحمية عن كل
مؤذ له من داخل أو خارج، فقد أرشد ـ
سبحانه ـ عباده إلى أصول الطب ومجامع
قواعده، ونحن نذكر هدي
رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
في ذلك، ونبين أن هديه فيه
أكمل هدي‏.‏

فأما طب القلوب، فمسلم إلى الرسل صلوات
الله وسلامه عليهم، ولا سبيل إلى حصوله
إلا من جهتهم وعلى أيديهم، فإن صلاح
القلوب أن تكون عارفة بربها، وفاطرها،
وبأسمائه، وصفاته، وأفعاله، وأحكامه،
وأن تكون مؤثرة لمرضاته ومحابه،
متجنبة لمناهيه ومساخطه، ولا صحة لها
ولا حياة البتة إلا بذلك، ولا سبيل إلى
تلقيه إلا من جهة الرسل، وما يظن من
حصول صحة القلب بدون اتباعهم، فغلط
ممن يظن ذلك، وإنما ذلك حياة نفسه
البهيمية الشهوانية، وصحتها وقوتها،
وحياة قلبه وصحته، وقوته عن ذلك بمعزل،
ومن لم يميز بين هذا وهذا، فليبك على حياة
قلبه، فإنه من الأموات، وعلى نوره،
فإنه منغمس في بحار الظلمات‏.‏


فصل‏:‏ وأما طب الأبدان‏:‏ فإنه نوعان

نوع قد فطر الله عليه الحيوان ناطقه وبهيمه،
فهذا لا يحتاج فيه إلى معالجة طبيب، كطب
الجوع، والعطش، والبرد، والتعب
بأضدادها وما يزيلها‏.‏

والثاني‏:‏ ما يحتاج إلى فكر وتأمل،
كدفع الأمراض المتشابهة الحادثة في المزاج،
بحيث يخرج بها عن الاعتدال، إما إلى
حرارة، أو برودة، أو يبوسة، أو رطوبة،
أو ما يتركب من اثنين منها، وهي نوعان‏:
‏ إما مادية، وإما كيفية، أعني إما
أن يكون بانصباب مادة، أو بحدوث كيفية،
والفرق بينهما أن أمراض الكيفية تكون
بعد زوال المواد التي أوجبتها، فتزول
موادها، ويبقى أثرها كيفية في
المزاج‏.‏

وأمراض المادة أسبابها معها تمدها،
وإذا كان سبب المرض معه، فالنظر في
السبب ينبغي أن يقع أولًا، ثم في المرض
ثانيًا، ثم في الدواء ثالثًا‏.‏ أو الأمراض الآلية
وهي التي تخرج العضو عن هيئته، إما في
شكل، أو تجويف، أو مجرى، أو خشونة،
أو ملاسة، أو عدد، أو عظم، أو وضع، فإن
هذه الأعضاء إذا تألفت وكان منها البدن
سمي تألفها اتصالًا، والخروج عن الاعتدال
فيه يسمى تفرق الإتصال، أو الأمراض العامة
التي تعم المتشابهة والآلية‏.‏

والأمراض المتشابهة‏:‏ هي التي يخرج بها
المزاج عن الاعتدال، وهذا الخروج يسمى
مرضًا بعد أن يضر بالفعل إضرارًا
.‏

وهي على ثمانية أضرب‏:‏ أربعة بسيطة،
وأربعة مركبة، فالبسيطة‏:‏ البارد، والحار،
والرطب، واليابس، والمركبة‏:‏ الحار الرطب،
والحار اليابس، والبارد الرطب، والبارد اليابس،
وهي إما أن تكون بانصباب مادة،
أو بغير انصباب مادة، وإن لم يضر
المرض بالفعل يسمى خروجًا عن
الاعتدال صحة‏.‏

وللبدن ثلاثة أحوال‏:‏ حال طبيعية،
وحال خارجة عن الطبيعية، وحال متوسطة بين الأمرين‏.‏
فالأولى‏:‏ بها يكون البدن صحيحًا،
والثانية‏:‏ بها يكون مريضًا‏.‏ والحال الثالثة‏:‏
هي متوسطة بين الحالتين، فإن الضد لا ينتقل
إلى ضده إلا بمتوسط، وسبب خروج البدن
عن طبيعته، إما من داخله، لأنه مركب من
الحار والبارد، والرطب واليابس، وإما من
خارج، فلأن ما يلقاه قد يكون موافقًا، وقد
يكون غير موافق، والضرر الذي يلحق الإنسان
قد يكون من سوء المزاج بخروجه عن
وقد يكون من فساد في العضو، وقد يكون من
ضعف في القوى، أو الأرواح الحاملة لها،
ويرجع ذلك إلى زيادة ما الاعتدال في عدم زيادته،
أو نقصان ما الاعتدال في عدم نقصانه،
أو تفرق ما الاعتدال في اتصاله، أو اتصال
ما الاعتدال في تفرقه، أو امتداد ما الاعتدال في
انقباضه، أو خروج ذي وضع وشكل عن
وضعه وشكله بحيث يخرجه عن اعتداله‏.‏

فالطبيب‏:‏ هو الذي يفرق ما يضر بالإنسان
جمعه، أو يجمع فيه ما يضره تفرقه، أو ينقص
منه ما يضره زيادته، أو يزيد فيه ما يضره
نقصه، فيجلب الصحة المفقودة، أو يحفظها بالشكل
والشبه، ويدفع العلة الموجودة بالضد والنقيض،
ويخرجها، أو يدفعها بما يمنع من حصولها بالحمية،
وسترى هذا كله في هدي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم
ـ شافيًا كافيًا بحول الله وقوته، وفضله ومعونته‏.‏


فصل‏:‏ فكان من هديه ـ صلى الله عليه وسلم
ـ فعل التداوي في نفسه

والأمر به لمن أصابه مرض من أهله وأصحابه،
ولكن لم يكن من هديه ولا هدي أصحابه استعمال
هذه الأدوية المركبة التي تسمى أقرباذين، بل كان
غالب أدويتهم بالمفردات، وربما أضافوا إلى
المفرد ما يعاونه، أو يكسر سورته، وهذا غالب
طب الأمم على اختلاف أجناسها من العرب
والترك، وأهل البوادي قاطبة، وإنما عني بالمركبات
الروم واليونانيون، وأكثر طب الهند بالمفردات‏.‏

وقد اتفق الأطباء على أنه متى أمكن التداوي
بالغذاء لا يعدل عنه إلى الدواء، ومتى أمكن
لا يعدل عنه إلى المركب‏.‏‏.‏

قالوا‏:‏ وكل داء قدر على دفعه بالأغذية والحمية، لم يحاول دفعه بالأدوية‏.‏

قالوا‏:‏ ولا ينبغي للطبيب أن يولع بسقي الأدوية،
فإن الدواء إذا لم يجد في البدن داء يحلله، أو
داء لا يوافقه، أو وجد ما يوافقه فزادت كميته
عليه، أو كيفيته، تشبث بالصحة، وعبث بها‏.‏ وأرباب
التجارب من الأطباء طبهم بالمفردات غالبًا،
وهم أحد فرق الطب الثلاث‏.‏


والتحقيق في ذلك أن الأدوية من جنس الأغذية،
فالأمة والطائفة التي غالب أغذيتها المفردات،
أمراضها قليلة جدًا، وطبها بالمفردات، وأهل
المدن الذين غلبت عليهم الأغذية المركبة يحتاجون
إلى الأدوية المركبة، وسبب ذلك أن أمراضهم
في الغالب مركبة، فالأدوية المركبة أنفع لها،
وأمراض أهل البوادي والصحاري مفردة، فيكفي
في مداواتها الأدوية المفردة، فهذا برهان
بحسب الصناعة الطبية‏.‏

ونحن نقول‏:‏ إن ها هنا أمرًا آخر، نسبة طب الأطباء
إليه كنسبة طب الطرقية والعجائز إلى طبهم،
وقد اعترف به حذاقهم وأئمتهم، فإن ما
عندهم من العلم بالطب منهم من يقول‏:‏ هو
قياس‏.‏ ومنهم من يقول‏:‏ هو تجربة‏.‏ ومنهم
من يقول‏:‏ هو إلهامات، ومنامات،
وحدس صائب‏.‏ ومنهم من يقول‏:‏ أخذ كثير منه
من الحيوانات البهيمية، كما نشاهد
السنانير إذا أكلت ذوات السموم تعمد إلى السراج،
فتلغ في الزيت تتداوى به، وكما
رؤيت الحيات إذا خرجت من بطون الأرض،
وقد عشيت أبصارها تأتي إلى ورق
الرازيانج، فتمر عيونها عليها‏.‏ وكما عهد من
الطير الذي يحتقن بماء البحر عند انحباس طبعه،
وأمثال ذلك مما ذكر في مبادئ الطب‏.‏


وأين يقع هذا وأمثاله من الوحي الذي يوحيه
الله إلى رسوله بما ينفعه ويضره، فنسبة ما
عندهم من الطب إلى هذا الوحي كنسبة ما عندهم
من العلوم إلى ما جاءت به الأنبياء، بل ها هنا
من الأدوية التي تشفي من الأمراض ما لم يهتد
إليها عقول أكابر الأطباء، ولم تصل إليها
علومهم وتجاربهم، وأقيستهم من الأدوية القلبية،
والروحانية، وقوة القلب، واعتماده على الله،
والتوكل عليه، والإلتجاء إليه، والإنطراح
والإنكسار بين يديه، والتذلل له، والصدقة،
والدعاء، والتوبة، والاستغفار، والإحسان
إلى الخلق، وإغاثة الملهوف، والتفريج عن
المكروب، فإن هذه الأدوية قد جربتها الأمم على
اختلاف أديانها ومللها، فوجدوا لها من التأثير
في الشفاء ما لا يصل إليه علم أعلم الأطباء،
ولا تجربته، ولا قياسه‏.‏


وقد جربنا نحن وغيرنا من هذا أمورًا كثيرة،
ورأيناها تفعل ما لا تفعل الأدوية الحسية، بل تصير
الأدوية الحسية عندها بمنزلة أدوية الطرقية
عند الأطباء، وهذا جار على قانون الحكمة
الإلهية ليس خارجًا عنها، ولكن الأسباب متنوعة
فإن القلب متى اتصل برب العالمين، وخالق
الداء والدواء، ومدبر الطبيعة ومصرفها على
ما يشاء كانت له أدوية أخرى غير الأدوية التي
يعانيها القلب البعيد منه المعرض عنه،
وقد علم أن الأرواح متى قويت، وقويت النفس
والطبيعة تعاونا على دفع الداء وقهره،
فكيف ينكر لمن قويت طبيعته ونفسه، وفرحت
بقربها من بارئها، وأنسها به، وحبها له،
وتنعمها بذكره، وانصراف قواها كلها إليه،
وجمعها عليه، واستعانتها به، وتوكلها عليه، أن يكون
ذلك لها من أكبر الأدوية، وأن توجب لها هذه
القوة دفع الألم بالكلية، ولا ينكر هذا إلا أجهل
الناس، وأغلظهم حجابًا، وأكثفهم نفسًا، وأبعدهم
عن الله وعن حقيقة الإنسانية، وسنذكر إن شاء
الله السبب الذي به أزالت قراءة الفاتحة داء
اللدغة عن اللديغ التي رقي بها، فقام حتى
كأن ما به قلبة‏.‏


فهذان نوعان من الطب النبوي، نحن بحول الله
نتكلم عليهما بحسب الجهد والطاقة، ومبلغ
علومنا القاصرة، ومعارفنا المتلاشية جدًا،
وبضاعتنا المزجاة، ولكنا نستوهب من بيده الخير
كله، ونستمد من فضله، فإنه العزيز الوهاب‏.‏


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 18:59

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

قال شيخ الأسلام بن تيمية رحمه الله وصرعهم أى الجن للأنس
قد يكون عن شهوة وهوى وعشق كما يتفق للأنس مع الأنس
وقد يكون وهو كثير أو الأكثر عن بغض ومجازاة مثل أن
يؤذيهم بعض الأنس أو يظنوا أنهم يتعمدوا آذاهم ما ببول
على بعضهم أو بصب ماء حار أو بقتل بعضهم ون كان
الأنسى لا يعرف ذلك وفى الجن جهل وظلم فيعاقبونه
بأكثر مما يستحق وقد يكون عن عبث منهم وشر
بمثل سفهاء الأنس ومما سبق نعرف
أن أسباب مس الجن للأنس هى :


1 : العشق بأن يعشق الجنى إنسية أو تعشق الجنية إنسى

2 : ظلم الأنسى للجنى وعدوانه عليه بصب ماء ساخن عليه

أو الوقوع عليه من مكان عال أو البكاء والصراخ والغناء
فى دورات المياه ( الحمامات )
أو أذى بعض الجن المتشكل على صور
الكلاب والقطط والحيات ونحوها

وقد يكون إستهزاء بعض الناس بالجن فى

حديث عابر من أسباب مسهم لمن يفعل ذلك

3 : ظلم الجنى للأنسى كأن يمسه دون سبب ولا يتسنى

له ذلك إلا فى حالة من هذه الحالات الأربع وهى :

1 : الغضب الشديد
2 : الخوف الشديد

3 : الا نكباب على الشهوات

4 : الغفلة الشديدة


أنواع المس الشيطانى
قد يظهر المس الشيطانى على المصاب به فى شكل نوبات قصيرة

من الدوار وفقدان الشعور وإضطراب تعابير الوجه
وقد تمر سريعا جدا دون أن يلاحظها أحد ممن حول المصاب

وقد يتشنج عضو من اعضاء الجسم كالذراع أو الأرجل ولا يفقد

المصاب شعوره إلا أنه يفقد قدرته على
التحكم فى العضو الذى يبدو عليه العرض

وقد يتشنج الجسم كله ويتخشب ويكون المصاب فى حالة لا

شعورية أو يمشى دون إدراك ويتكلم كلاما غير
منسق ويجيب إجابات مضطربة تستمر
ألى دقائق أو تطول الى ساعات

ونجمل ذلك فنقول : المس الشيطانى أربعة أنواع وهم


1 : مس كلى ( إقتران كامل ) يمس الجن الجسد كله

2 : مس جزئى (يمس عضوا واحدا من الجسم

كالذراع أو الرجل أو اللسان أو العين )

3 : مس دائم ( يستمر الجنى فى جسد الأنسى لمدة طويلة )

4 : مس طائف ( لا يستغرق إلا لحظات قليلة ) وقد قال القرآن الكريم

( إن اللذين إتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون )

أعراض مس الجن للأنسان
يستطيع الشيطان أن يمس الأ نسان بحيث يجعله

يتخبط والتخبط هو التخبط فى الحركة فلا يستطيع

الأنسان التحكم في سره ، فيسيركانه ترنح من دوار او دوخة ،

ويحس كان الأرض تميد به ، أو يفقد القدرة على تقدير الخطوة
المتزنة لقدميه ، أو حساب المسافة الصحيحة لها والتخبط في
الحديث فلا يعي ما يقول ، ولا يستطيع ان يربط بين
ما قال وما يقوله وما يجب أن يقوله بعد ذلك ،
والتخبط في الفكر ، والتخبط في العمل .. .
والتخبط ما هوإلا فقد ان الإدراك الصحيح من
الإنسان لأي شىء يهم به أو يفكرفيه ، وبديهى
أن هذه هي علامات الجنون . ويسبب مس الشيطان
للإنسان أمراضا قد تتفق أعراضها مع امراض اخرى
، وقد تتميز فتختلف عن أعراض الأمراض
الاخرى كلها ، وبذلك إذا عولجت على انها امراض
مؤكدة أعراضها فلا يستجيب ذلك المرض لأي
علاج ، وأما إذا ما إختلفت فإ نها كذلك لا يجدي
معها العلاج ونظرأ للتشابه بين اعراض الامراض
العضوية وأعراض المس الشيطاني ، فانه ولابد من
التفرقة بينهما للوصول إلى حقيقة
المرض ونوعه ، ومعرفة علاجه المناسب له .

وللمس الشيطانى أعراض فى المنام وأخرى

فى اليقظة فاما الأعراض التي في المنام فهي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:01

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


1 - الأرق والقلق دون سبب عضوى

2 - الكوايبس الدئمة ، والأحلام المفزعة بجميع صورها واشكالها

3 - أن يرى في منامه اناسابصفات غريبة كأن

يلاحظ عليهم طولا مفرط او قصرا بينا أو يرى أنا سا سودا

4 - أن يرى في منامه كانه سيسقط من مكان عال

5 - أن يقوم ويمشى وهو نائم دون أن يشعر ،

أو يضحك ويبكى ويصرخ في منامه او تصدر منه
أصوات غريبة كان يزوم أويتأوه وهو نائم ،
اويقرض علي أنيابه

. 6 - أن يري نفسه في مقبرة اومزبلة أو طريق

موحش ، او أنه يسير فى دم او في ماء اوفي نجاسات

. 7 - رؤية الحيوانات في المنام : كالقط والكلب

والجمل ، والثعلب والأسد ،
والحية والعقرب ، والفار ، والعناكب
والقرود والأفيال والنمور والسحالى
باستمرار وتكرار

8 - ان يري في منامه كنائس وأجراسا وقساوسة .

ملحوظة : إذا رأي إنسان أحد هذه الأعراض
في منامه مرات قليلة جدا فليس بالضرورة
انه مصاب بمس شيطانى بل تكون
واضحة علي إصابته بالمس إذا رأي أحدها
أوبعضها اومعظمها في منامه باستمرار
وتكرارواضح

وأما الأعراض التى فى اليقظة فهى



1 - صداع دائم او شبه دائم ،متنقل فى الرأس

أو ثابت فى مكان منها ولا يجدى معه الدواء

2 - زيادة عدد دقات القلب دون مجهود يذكر

3 - التخبط في الأقوال والأفعال والحركة

4 -التشنج والصرع من حين لأخر

5 - ففدان المريض التحكم في عضو من أعضاء جسمه أو ألم فى عضومن

أعضائه مع عجزالطب عن تشخيصه وعلاجه

كالصمم ،العمى،الخرس الشلل ، النزيف


6 - تنميل في القدمين واليدين يحس المريض كأن نملا يمشى على جسمه

7 - الشرودالذهني والخمول والكسل والبلادة

والنسيان المستمر ، والوسوسة الدائمة والشك
في كل شىء وعدم القدره على التركيز

8 - كراهية المنزل أو الزوجة أو الأبناء او النفس أو الأقارب

9 - الصدود عن ذكر الله والصلاة والشعور

بضيق عند سماع القرأن والأ ذان مع أرتياح
فى سماع الأغانى وإن كان يصلى فإنه يأتيه
الشك فى الصلاة وعدم إدراك كم صلى أو شعوره
بدوخة وزغللة تأتيه أثناء الصلاة او
يشعر بالم في الصلاه أو بكاء او صراخ
لا إرادي او ضحك .


10 - تناول الخموروالمسكرات والتدخين بشراهة

11 - الغضب الشديد والأ تيان بأشياء وأفعال وحركات غير معتادة من قبل

12 - الضيق والأكتئاب والحزن الدائم والأختناق

13 - حب القذارة وإطالة الشعر والأظافر

والجلوس لمدة طريلة في الحمامات والخرابات
واماكن النجاسات والقاذورات

14- الانفراد والعزلة عن الناس .

15 - رؤية أشياء غريبة فى اليقظة كأن يرى أشباحا

أو ثعابين أو غيرها من الحيوانات
أو يرى أشخاصا أويسمع أصوات
اجراس ،أوصفيرأونحوذلك

16-الرغبة في زيارة اضرحة وقبورالأولياء،

والشغف بسماع شرائط الغناء الصوفى
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:06

الوقاية من المس الشيطانى
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

· أولا: المحافظة علي الصلاة والالتزام بأمو
ر الشرع


· ثانيا: المحافظة علي الأذكار القرآنية والنبوية

ففيهما الوقاية والتحصين ضد الشيطان تذكروا
فإذا هم مبصرون )
فالشيطان وجنوده أقرب ممن هو بعيد عن ذكر الله
تبارك وتعالي بالنص الشريف (ومن يعش عن ذكر
الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين )


وفي الصحيحين عن أي هريرة رضي الله عنه
قال: قال رسول الله صلي الله علية وسلم
"يعقد الشيطان علي قافية رأس أحدكم
هونام ثلاث عقد يضرب علي كل عقدة مكانها
عليك بنوم طويل فارقد فأن استيقظ فذكر
الله تعالي انحلت عقدة فان توضأ انحلت
عقدة فأن صلي انحلت عقدة فاصبح نشيطا
طيب النفس والاأصبح خبيث النفس كسلان


واخرج الترمذي عن الحارث الأشعري ان

النبي صلي الله عليه وسلم قال إن الله أمر
يحيي بن زكريا بخمس كلمات فذكر الحديث
بطوله وفيه : وأمركم ان تذكروا الله
مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في أثره
سراعا حتى أتى إلي حصن حصين فأحرز نفسه
منهم كذلك العبد لا يحرز نفسه من
الشيطان الإبذكر الله

وفي حديث عبد الرحمن بن سمرة قال:

خرج علينا رسول الله صلي الله عليه
وسلم ونحن في صفة بالمدينة فقام علينا
فقال إني رأيت البارحة عجبا فذكر الحديث
بطوله وفيه"ورأيت رجلا من أمتي قد احتوشته
الشياطين فجاءه ذكر الله فطير الشياطين عنه

وفي حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال:

قال رسول الله صلي الله علية وسلم من
قال يعني إذا خرج من بيته- بسم الله توكلت
علي الله لاحول ولاقوة الإبالله يقال له:
كفيت وهديت ووقيت وتنحي عنه الشيطان
فيقول له شيطان آخر: كيف لك برجل قد
هدي وكفي و وقي ؟ ثالثا : الاستعاذة قبل
دخول الخلاء
(دورة المياه- الحمام- المرحاض)


وذلك لأن أماكن النجاسات كالحمامات

تأوي إليها الشياطين وكان من هديه صلي الله عليه وسلم
انه كان قبل أن يدخل الخلاء يقول :"
اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث
رواية بسم الله اللهم إني أعوذ بك من الخبث
والخبائث والخبث : ذكور الجن والخبائث :
إناثهم

وعن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "

إن هذه الحشوش محتضرة فإذا أتي أحدكم
الخلاء فليقل :أعوذ بالله من الخبث والخبائث

· رابعا : عدم الكلام أو الصراخ أو الغناء

في دورات المياه الحمامات

ففي المسند عن أبي سعيد رضي الله عنه قال

سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول
لايخرج الرجلان يضربان الغائط كاشفان
عورتهما يتحدثان فإن الله


يمقت علي ذلك

تسكنها الجن والشياطين والصراخ والغناء في مثل

هذه الأماكن يؤذي ساكنيها من الجن فتنتقم
ممن يفعل ذلك . قال الإمام النووي رحمه الله :
الذكر والكلام مكروه حال قضاء الحاجة
سواء كان في الصحراء أو البينان وسواء في
ذلك جميع الأذكار والكلام الإ كلام الضرورة
حتي قال بعض أصحابنا : إذا عطس لايحمد
الله تعالي ولا يشمت عاطسا ولايرد السلام
ولا يجب المؤذن ويكون مقصرا لا يستحق
جوابا والكلام بهذا كله مكروه كراهية تنزيه
ولا يحرم فإن عطس فحمد الله تعالي بقلبه ولا
يحرك لسانه فلا بأس


· خامسا : البسملة

وهي أن تقول : ( بسم الله الرحمن الرحيم )

بالذات عند دخول الأماكن المهجورة والمظلمة
والصحاري وعند القفز من الأماكن المرتفعة وقبل
إلقاء الماء الساخن في دورات المياه لأن هذا
الماء قد يؤدي الجن فتنتقم من الإنس وكذا عند
إلقاء حجر أو شيء ثقيل علي الأرض

· سادسا : عدم التبول في الجحور أو الشقوق

وذلك لأن الجن تسكن فيها ففي حديث قتادة عن

عبد الله بن سرجس قال: نهي رسول الله صلي الله علية وسلم
أن يبال في الجحر قالوا لقادة مايكره
من البول في الجحر ؟ فقال: إنها مساكن الجن

· سابعا : لا تؤذ كلبا أو قطة ثعبانا أو حية في

المنزل دون إنذار

لأن الجن تتشكل علي صور هذه الحيوانات كما تقدم

· ثامنا: تعوذ عند الجماع بما كان يتعوذ به النبي صلي الله علية وسلم

ففي الصحيح عن ابن عباس أن رسول الله

صلي الله علية وسلم قال: لو أن أحدكم يقول
حين يأتي أهله باسم الله اللهم جنبنا الشيطان
وجنب الشيطان ما رزقتنا فأنه إن قضي بينهما
ولد من ذلك لم يضره الشيطان أبدأ

قال ابن حجرقبل: أي لم يضره بمشاركة أبيه

في جماع أمه كما جاء عن مجاهد إن الذي
بجامع ولايسمي يلتف الشيطان علي إحليله
فيجامع معه وهذا أقرب الأجوبة أ.هـ

وقال الشوكاني قبل إن المراد بقوله لم يضره

الشيطان أي : لم يصرعه


· تاسعا تعويذ الصبيان

قال أبو رافع : رأيت النبي صلي الله عليه وسلم أذن

في أذن الحسن بن علي حين ولدته فاطمة
بالصلاة وعن ابن عباس أن رسول الله صلي الله علية وسلم
كان يعود الحسن والحسين قائلا أعيذكما
بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل
عين لأمة ويقول إن أباكما يعني إبراهيم عليه
السلام كان يعوذ بهما إسماعيل وإسحاق


· عاشرا منع الصبيان من اللعب والخروج بعد غروب الشمس مباشرة

لما في الصحيحين من حديث جابر بن عبد الله

الأنصاري قال قال رسول الله صلي الله علية وسلم
إذا كان جنح الليل أمسيتم فكفوا صبيانكم
فإن الشيطان ينتشر حينئذ فإذا ذهب
ساعة من الليل فخلوهم

قال الحافظ ابن حجر قال ابن الجوزي إنما خيف علي

الصبيان في تلك الساعة لأن النجاسة التي تلوذ بها
الشياطين موجودة معهم غالبا والذكر يحرز منهم مفقود
من الصبيان غالبا والشياطين عند انتشارهم يتعلقون
بما يمكنهم التعلق به فلذلك خيف علي الصبيان
في ذلك الوقت والحكمة في انتشارهم أي الشياطين
حينئذ أن حركتهم في الليل أمكن منها لهم في
النهار لأن الظلام أجمع للقوي الشيطانية من غيره
وكذلك كل سواد ولهذا قال في حديث أبي
ذر فما يقطع الصلاة قال الكلب الأسود شيطان
انتهي كلامه رحمه الله



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:06

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:09

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الابتــــــــــــــــــــلاء
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الحمد لله القائل : { وَلَنَبلُوَنكُم بِشَيء منَ الخَوف وَالجُوعِ

وَنَقصٍ منَ الأمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثمَراتِ وَبَشرِ الصابِرِينَ
(155) الذِينَ إِذَا أَصَـابَتهُم مصِيبَةٌ قَالُوا إِنا لِلهِ وَإِنـا إِلَيهِ راجِعونَ
(156) أُولَـئِكَ عَلَيهِم صَلَواتٌ من ربهِم وَرَحمَةٌ
وَأُولَـئِكَ هُمُ المُهتَدُونَ } [البقرة:155-157] .
والصلاة والسلام على رسول الله الذي ابتُلي
بأنواع من البلاء، فصبر وشكر، وعلى آله وصحابته
المبتلين الأخيار، وعلى التابعين لهم بإحسان
إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيراً.

أما بعد:

فلا يخفى على أحدٍ أنَّ الحياة الدنيا مليئة بالمصائب

والبلاء، وأنَّ كل مؤمنٍ ومؤمنةٍ عرضة لكثيرٍ منها :
فمرة يُبتلى بنفسه، ومرة يبتلى بماله، ومرة
بحبيبه، وهكذا تُقلَّب عليه الأقدار من لدن حكيم
عليم . وإذا لم يحمل المؤمن النظرة
الصحيحة للبلاء فسوف يكون زلـلُه أكبر
من صوابه، ولا سيما أن بعض المصائب
منها العقول لضخامتها وفُجاءَتها –
عياذاً بالله .


ومن هنا كانت كتابة هذه الرسالة لتسلية كل مصاب

مهما بلغ مصابه، أبيِّن له من خلالها بعض حِكم
البلاء العظيمة التي ربما غفل عنها بعض الناس
– هداهم الله– ونسوا أو تناسوا أن الله لا يبتلينا
ليعذبنا، بل ليرحمنا. وأن على المؤمن أن ينظر
إلى البلاء– سواءً كان فقداناً للمال أو الصحة
أو الأحبة- من خلال نصوص الكتاب
والسنة على أنه:



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:11

أولاً : امتحان وابتلاء :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



نعم امتحان وابتلاء، فنحن في قاعة امتحان كبيرة نُمْتحن

فيها كل يوم تدعى الحياة، فكل ما فيهـا امتحان وابتلاء
: المال فيها امتحان، والزوجة والأولاد امتحان، والغنى
والفقر امتحان، والصحة والمرض امتحان، وكلنا ممتحن
في كل ما نملك وفي كل ما يعترينا في هذه الحياة حتى
نلقى الله، قال تعالى : } كُل نَفسٍ ذَائِقَةُ المَوتِ وَنَبلُوكُم
بِالشر وَالخَيرِ فِتنَةً وَإِلَينَا تُرجَعُونَ { [ الأنبياء : 35 ]
. وقال جل ذكره: } أَحَسِبَ الناسُ أَن يُترَكُوا أَن يَقُولُوا
ءامَنا وَهُم لاَ يُفتَنُونَ (2) وَلَقَد فَتَنا الذِينَ مِن قَبلِهِم فَلَيَعلَمَن
اللهُ الذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعلَمَن الكَـاذِبِينَ {
[ العنكبوت : 2-3 ] .


فأنت أيها المعافى ممتحن، ولكن ما أحسست أنك في

قاعة امتحان حتى ابتُليت، وأنت أيها المريض ممتحن،
ولكن ما أحسست أنك في قاعة امتحان حتى شُـفيت .

وليس فينا من هو أكبر من أن يمتحن . وكيف لا وفي

الحديث الصحيح : "أشد الناس بلاءً الأنبياء،
ثم الأمثل فالأمثل…" [ رواه البخاري ] . كما أنه
ليس فينا من يملك رفض هذا الامتحان . ولكن فينا
من يُمتحن بالبلاء فينجح بالصبر والإيمان والاحتساب،
وفينا من يمتحن بالبلاء فيرسب بالجزع
والاعتراض على الله – عياذاً بالله .


ورحم الله الفضيل بن عياض حين قال :

الناس ما داموا في عافية مستورون، فإذا نزل بهم
بلاء صاروا إلى حقائقهم؛ فصار المؤمن إلى إيمانه
، وصار المنافق إلى نفاقه " .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:13

ثانياً :
قسمة وقدر :


إنَّ الله تعالى قسم بين الناس معايشهم وآجالهم، قال تعالى: }

نَحنُ قَسَمنَا بَينَهُم معِيشَتَهُم فِى الحَياةِ الدنيَا { [الزخرف : 32 ]
. فالرزق مقسوم، والمرض مقسوم، والعافية مقسومة، وكل
شيء في هذه الحياة مقسوم. فارضَ بما قسم الله لك يا عبد الله
، ولا تجزع للمرض، ولا تكره القدر، ولا تسب الدهر،
فإن الدقائق والثوانـي والأنفاس كلها بيد الله تعالى يقلبها
كيف يشاء، فيُمرِض من يشاء، ويعافي من يشاء،
ويبتلي من يشاء }
أَلاَ لَهُ الخَلقُ وَالأمرُ {
الأعراف : 54]. –
بلى سبحانه وتعالى .

وما دام الأمر كذلك فسلِّم أمرك لله أيها المبتلى، واعلم أنَّ ما

أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك،
وأن من يريد أن تكون الحياة على حال واحدة، فكأنما يريد
أن يكون قضاء الله تعالى
وفق هواه وما يشتهيه. وهيهات هيهات .

يـــا صـــاحب الهمِّ إنَّ الهم منفـرجٌ

أبشِر بخيرٍ فـــــــــإنَّ الفــــــــارج الله
اليــأس يقطع أحيــاناً بصــاحبــــه

لا تيـــأسنَّ فـــــــــــإنَّ الكـــــــافي الله
اللـه يُحدِث بعـد العســــر ميســـرة

لا تجـــزعــــــنَّ فــــــإن القاســــم الله
إذا بُـــليـت فثِقْ بالله وارضَ بـــــه

إنَّ الذي يكشــــف البلــــوى هــــو الله
واللهِ ما لكَ غير الله من أحــــــــــدٍ

فحسبُك الله في كــــــــــــــــــلٍ لك الله




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:16

ثالثاً : خير ونعمة بشرط :

وأياً كانت هذه القسمة وهذا الامتحان فهو خير للمؤمن

وليس لأحد غيره، ولكن بشرط الشكر على النعماء،
والصبر على البلاء . وفي الحديث الصحيح : "عجباً لأمر
المؤمن، إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحدٍ إلا للمؤمن؛
إن أصابته سرَّاء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته
ضرَّاء صبر فكان خيراً له"
[ رواه مسلم ] .

وما أصدق الشاعر إذ يقول :

قد يُنعم الله بالبلوى وإن عظمت ...........ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

وأجمل من ذلك قول الحق سبحانه وتعالى : }

فَعَسَى أَن تَكرَهُوا شَيئاً وَيَجعَلَ اللهُ فِيهِ خَيراً
كَثِيراً { [النساء :1] وقوله : } وَعَسَى أَن تَكرَهُوا
شَيئًا وَهُوَ خَيرٌ لكُم وَعَسَى أَن تُحِبوا شَيئًا وَهُوَ
شَر لكُم وَاللهُ يَعلَمُ وَأَنتُم لاَ تَعلَمُونَ )

لذا فاعلم يا عبد الله أنه إنَّما ابتلاك الذي أنعم

عليك، وأخذ منك الذي أغدق عليك . وليس كل
ما تكرهه نفسك فهو مكروه على الحقيقة،
ولا كل ما تهواه نفسك فهو نافع محبوب،
والله يعلم وأنت لا تعلم .

لئن كان بعض الصبر مُرًّا مذاقُه ..............فقد يُجتنى من بعده الثمرُ الحلوُ

يقول بعض السلف : "إذا نزلت بك مصيبة

فصبرت، كانت مصيبتك واحدة . وإن نزلت
بك ولـم تصبر، فقد أُصبت بمصيبتين
: فقدان المحبوب، وفقدان الثواب" . ومصداق
ذلك من كتاب الله عز وجل قوله تعالى :}
وَمِنَ الناسِ مَن يَعبُدُ اللهَ عَلَى حَرفٍ فَإِن أَصَابَهُ
خَيرٌ اطمَأَن بِهِ وَإِن أَصَابَتهُ فِتنَةٌ انقَلَبَ عَلَى
وَجهِهِ خَسِرَ الدنيَا وَالآخِرَةَ ذلِكَ هُوَ الخُسرانُ
المُبِينُ{
[الحج: 11 ] .

كُن في أمورك مُعرضاً................ وكل الأمور إلى القَضَا

وأبشِـر بخيرٍ عـــاجــــلٍ ............تنسـى بـه ما قـد مضـى

فلـــرُبَّ أمـــرٍ مســخــطٍ ............لك في عواقبـه الرضا

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:17

رابعاً : محطة تمحيص وتكفير :

نعم، الابتلاء محطة نتوقف فيها برهة من الزمن فإذا بأدران

الذنوب والمعاصي تتحاتّ منا كما يتحات ورق الشجر؛
إذ المؤمن يُثاب على كل ضربة عرق، وصداع رأس ،
ووجع ضرس، وعلى الهم والغم والأذى، وعلى النَصَب
والوَصَب يصيبه، بل وحتى الشوكة يشاكها. وفي الحديث:
"ما يصيب المسلم من نَصَبٍ ولا وَصَبٍ –
وهما المرض والتعب – ولا همٍ ولا حزنٍ ولا
غمٍ ولا أذى ، حتى الشوكة يشاكها، إلا كفَّر
الله بها من خطاياه"
[ متفق عليه ] .

فالأجر ثابت يا عبد الله، على كل ألمٍ نفسي أو

يشعر به المؤمن إذا صبر واحتسب. فقد جاء في
كتب السنة "أن النبي r دخل على أم السائب
رضي الله عنها، فقال لها: ما لكِ تزفزِفين ؟ قالت :
الحمى لا بارك الله فيها. فقال :
لا تسبي الحمى فإنها تُذهِب خطايا بني آدم كمـــا
يذهب الكير خبث الحديد"
[ رواه مسلم ] .
وفي الحديث عن النبي r أنه قال
: "ما من مسلم يصيبه أذى من مرضٍ فما
سواه إلا حطَّ الله تعالى به سيئاته كما
تحط الشجرة ورقها" [
متفق عليه ].
فهنيئاً للصابرين المحتسبين .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:21

خامساً : رفعةٌ للدرجات وتبوُّؤ لمنازل الجنات :

إن البلاء يعتري المسلم فيمحو منه – بإذن الله-

أدران الذنوب والمعاصي إن كان مذنباً مخطئاً -
وكل ابن آدم خطَّاء كما مرَّ معك – وإن لم يكن كذلك
فإن البلاء يرفع درجاته ويبوِّئه أعلى المنازل
في الجنة . وقد جاء في الحديث أن الله عز وجل
يقول لملائكته إذا قبضوا روح ولد عبده: "قبضتم
ثمرة فؤاده ؟ فيقولون : نعم . فيقول: ماذا قال عبدي ؟
فيقولون: حمدك واسترجع . فيقول : ابنوا لعبدي
بيتـاً في الجنة وسمُّوه بيت الحمد"
[ رواه أحمد وحسنه الألباني ] .
ويقول سبحانه في الحديث القدسي: "ما لعبدي
المؤمن عندي جزاءٌ إذا قبضت صَفِيَّه من أهل
الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة"
[ رواه البخاري ].

بل ترفع درجات المؤمن حينما يُبتلى بما

هــو أقل من ذلك، ففي الحديث أن النبي r قال :
"ما من مسلم يُشاك شوكة فما فوقها إلا كتبت
له بها درجة، ومحيت عنه بها خطيئة"
[ رواه مسلم ].

إذاً هي درجة تلو درجة ليبلِّغه الله منزلته في الجنة،

والتـي يكون تبليغه إياها بفضل الله، ثم بفضل صبره
على البلاء، والله عز وجل يقول : }
إنمَا يُوَفى الصـابِرُونَ أَجرَهُم بِغَيرِ حِسَابٍ{ [ الزمر: 10] .

عَطِيَّتُه إذا أعــطى ســـرورٌ ...............وإن أخـــذ الذي أعطى أثابــا

فأيُّ النعمتين أعمٌّ فضلاً............... وأحمــد في عواقبهـا إيـابــــــا

أنِعمتُه التي أهـــدت سروراً............ أم الأخرى التي أهـــدت ثوابـــا

بل الأخرى وإن نزلت بكرهٍ........... أحقُّ بشكرِ مَن صبر احتسابا








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:23

سادساً : علامة حب ورأفة :

إن المصائب والبلاء امتحانٌ للعبد ، وهي علامة حب

من الله له؛ إذ هي كالدواء، فإنَّه وإن كان مراً إلا أنَّـك
تقدمه على مرارته لمن تحب – ولله المثل الأعلى -
ففي الحديث الصحيح : "إنَّ عِظم الجزاء من عظم البلاء
،وإنَّ الله عز وجل إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله
الرضا، ومن سخط فله السخط"
[ رواه الترمذي وصححه الألباني ] .

يقول ابن القيم رحمه الله : "إنَّ ابتلاء المؤمن كالدواء له

، يستخرج منه الأدواء التي لو بقيت فيه لأهلكته أو نقصت
ثوابه وأنزلت درجته، فيستخرج الابتلاء والامتحان منه تلك
الأدواء، ويستعد به إلى تمام الأجر وعلو المنزلة …"
إلى آخر ما قال.

ولا شك – أخي الحبيب-أنَّ نزول البلاء خيرٌ للمؤمن

من أن يُدَّخر له العقاب في الآخرة . وكيف لا وفيه تُرفع
درجاته وتكفر سيئاته . يقول المصطفى r : "
إذا أراد الله بعبده الخير عجَّل له العقوبة في الدنيا،
وإذا أراد بعبده الشر أمسك عنه بذنبـــه حتى يوافيه
به يوم القيامة"
[ رواه الترمذي وصححه الألباني ] .
وبيَّن أهل العلم أن الذي يُمسَك عنه هو المنافق،
فإن الله يُمسِك عنه في الدنيا ليوافيه بكامل
ذنبه يوم القيامة – عياذاً بالله .



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:28

سابعاً : دروس وذكرى :

في البلاء دروسٌ لا يمكن أن نأخذها من غيره أبداً وهي من حِكَم البلاء-

ومن أهمها ما يلي :

الدرس الأول : أنَّ البلاء - أخي المسلم - درسٌ من دروس

التوحيد والإيمان والتوكل، يطلعك عملياً على حقيقة نفسك
لتعلم أنك عبد ضعيف لا حول لك ولا قوة إلا بربك، فتتوكل
عليه حق التوكل، وتلجأ إليه حق اللجوء، حينها يسقط الجاه
والتيه والخيلاء، والعجب والغرور والغفلة، وتفهم أنك
مسكين يلوذ بمولاه، وضعيف يلجأ إلى القوي العزيز سبحانه .

الدرس الثاني : أن البلاء يكشف لك حقيقة الدنيا وزيفها

وأنها متاع الغرور، وأن الحياة الصحيحة الكاملة وراء
هذه الدنيا،في حياة لا مرض فيها ولا تعب :}
وَإِن الدارَ الآخِرَةَ لَهِىَ الحَيَوَانُ لَو كَانُوا يَعلَمُونَ {
[ العنكبوت : 64] . أما هذه الدنيا فنكد وجهد وكبد: }
لَقَد خَلَقنَا الإِنسانَ فِى كَبَدٍ { [البلد : 4] .
فهذا شأن الدنيا فبينما هي مُقبلة إذا بها مدبرة،
وبينما هي ضاحكة إذا بها عابسة. فما أسرع العبوس
من ابتسامتها، و مــا أسرع القطع من وصلها،
وما أسرع البلاء من نعمائها.

فهذه طبيعتها، ولكنك تنسى – أخي الحبيب –

فيأتي البلاء فيذكرك بحقيقتها؛ لتستعد للآخرة،
ويقول لك :

فاعمل لدارٍ غداً رضوانُ خازنها...........الجـارُ أحمــدُ والـرحمنُ بانيهـا

قصورها ذهبٌ والمسك تـربتــها...........والزعــفران حشيشٌ نابتٌ فيها

الدرس الثالث: أنَّ البلاء يذكرك بفضل نعمة الله عليك بالعافية.

فإنَّ هذه المصيبة تشرح لك بأبلغ بيان وأصرح برهان
معنى العافية التي كنت تمتعت بها سنين طويلة،
ولم تتذوق حلاوتها ولم تقدِّرها حق قدرها. وصدق من قال :
"الصحة تاجٌ على رءوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى" .
ومَن غير المبتلى يعرف أنَّ الدنيا كلمة
ليس لها معنىً إلا العافية ؟ .

الدرس الرابع : أن البلاء يذكِّرنا، فلا نفرح فرحـاً يطغينا،

ولا نأسى أسىً يفنينا. فإن الله عز وجل يقول : }
مَا أَصَابَ مِن مصِيبَةٍ فِى الأرضِ وَلاَ فِى أَنفُسِكُم
إِلا فِى كِتابٍ من قَبلِ أَن نبرَأَهَا إِن ذَلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ
(22) لكَيلاَ تَأسَوا عَلَى مَا فَاتَكُم وَلاَ تَفرَحُوا بِمَا آتاكُم
وَاللهُ لاَ يُحِب كُل مُختَالٍ فَخُورٍ
[ الحديد : 22-23 ].

الدرس الخامس : أنَّ البلاء يذكرك بعيوب نفسك لتتوب منها،

والله عز وجل يقول : } وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيئَةٍ فَمِن نفسِكَ
{ ‏ [النساء : 79]. ويقول سبحانه }
وَمَا أَصابَكُم من مصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَت أَيدِيكُم
وَيَعفُوا عَن كَثِيرٍ { [الشورى : 30] .

فالبلاء فرصة للتوبة قبل أن يحل العذاب الأكبر،

فإنَّ الله تعالى يقول : } وَلَنُذِيقَنهُم منَ العَذَابِ الأدنَى
دُونَ العَذَابِ الأكبَرِ لَعَلهُم يَرجِعُونَ {
[ السجدة : 21 ] .
والعذاب الأدنى هو نكد الدنيا ونغصها .

الدرس السادس : أنَّ البلاء درس تربوي عملي يربينا علـى

الصبر. وما أحوجنا إلى سابعاً : دروس وذكرى :

في البلاء دروسٌ لا يمكن أن نأخذها من غيره أبداً وهي من

حِكَم البلاء- ومن أهمها ما يلي :

الدرس الأول : أنَّ البلاء - أخي المسلم - درسٌ من دروس

التوحيد والإيمان والتوكل، يطلعك عملياً على حقيقة
نفسك لتعلم أنك عبد ضعيف لا حول لك ولا قوة إلا
بربك، فتتوكل عليه حق التوكل، وتلجأ إليه حق اللجوء،
حينها يسقط الجاه والتيه والخيلاء، والعجب والغرور
والغفلة، وتفهم أنك مسكين يلوذ بمولاه، وضعيف
يلجأ إلى القوي العزيز سبحانه .

الدرس الثاني : أن البلاء يكشف لك حقيقة الدنيا وزيفها

وأنها متاع الغرور، وأن الحياة الصحيحة الكاملة
وراء هذه الدنيا،في حياة لا مرض فيها ولا تعب :}
وَإِن الدارَ الآخِرَةَ لَهِىَ الحَيَوَانُ لَو كَانُوا يَعلَمُونَ {
[ العنكبوت : 64] . أما هذه الدنيا فنكد وجهد وكبد: }
لَقَد خَلَقنَا الإِنسانَ فِى كَبَدٍ { [البلد : 4] . فهذا شأن الدنيا
فبينما هي مُقبلة إذا بها مدبرة، وبينما هي ضاحكة إذا
بها عابسة. فما أسرع العبوس من ابتسامتها، و مــا
أسرع القطع من وصلها، وما أسرع البلاء من نعمائها.

فهذه طبيعتها، ولكنك تنسى – أخي الحبيب –

فيأتي البلاء فيذكرك بحقيقتها؛ لتستعد للآخرة، ويقول لك :

فاعمل لدارٍ غداً رضوانُ خازنها...........الجـارُ أحمــدُ والـرحمنُ بانيهـا

قصورها ذهبٌ والمسك تـربتــها...........والزعــفران حشيشٌ نابتٌ فيها

الدرس الثالث: أنَّ البلاء يذكرك بفضل نعمة الله عليك بالعافية

. فإنَّ هذه المصيبة تشرح لك بأبلغ بيان وأصرح برهان
معنى العافية التي كنت تمتعت بها سنين طويلة، ولم تتذوق
حلاوتها ولم تقدِّرها حق قدرها. وصدق من قال :
"الصحة تاجٌ على رءوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى"
. ومَن غير المبتلى يعرف أنَّ الدنيا كلمة ليس
لها معنىً إلا العافية ؟ .

الدرس الرابع : أن البلاء يذكِّرنا، فلا نفرح فرحـاً يطغينا،

ولا نأسى أسىً يفنينا. فإن الله عز وجل يقول : }
مَا أَصَابَ مِن مصِيبَةٍ فِى الأرضِ وَلاَ فِى أَنفُسِكُم إِلا
فِى كِتابٍ من قَبلِ أَن نبرَأَهَا إِن ذَلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ (22)
لكَيلاَ تَأسَوا عَلَى مَا فَاتَكُم وَلاَ تَفرَحُوا بِمَا آتاكُم وَاللهُ لاَ
يُحِب كُل مُختَالٍ فَخُورٍ{
[ الحديد : 22-23 ].

الدرس الخامس : أنَّ البلاء يذكرك بعيوب نفسك لتتوب منها،

والله عز وجل يقول : } وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيئَةٍ فَمِن نفسِكَ {
‏ [النساء : 79]. ويقول سبحانه } وَمَا أَصابَكُم من مصِيبَةٍ
فَبِمَا كَسَبَت أَيدِيكُم وَيَعفُوا عَن كَثِيرٍ {
[الشورى : 30] .

فالبلاء فرصة للتوبة قبل أن يحل العذاب الأكبر،

فإنَّ الله تعالى يقول : } وَلَنُذِيقَنهُم منَ العَذَابِ الأدنَى
دُونَ العَذَابِ الأكبَرِ لَعَلهُم يَرجِعُونَ {
[ السجدة : 21 ] .
والعذاب الأدنى هو نكد الدنيا ونغصها .

الدرس السادس : أنَّ البلاء درس تربوي عملي يربينا علـى الصبر.

وما أحوجنا إلى الصبر في كل شيء .
فلن نستطيع الثبات على الحق إلاَّ بالصبر
على طاعة الله، ولن نستطيــع البعد عن الباطل
إلاَّ بالصبر عن معصية الله، ولن نستطيع السير
في مناحي الحياة إلاَّ بالصبر على أقـدار الله المؤلمة .
وما أجمل الصبر في ذلك كله، فهو زادنا
إلى جنة الخلد والرضوان. قال سبحانه وتعالى : }
وَمَا يُلَقاهَا إِلا الذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقاهَا إِلا ذُو حَظ عَظِيمٍ {
[ فصلت : 35 ] .

وختاماً لهذه الدروس، أظنُّـك – أخي الحبيب –

توافقني الرأي بأنَّ هذه الدروس الستة، لا يمكن أن
نأخذها من غير بلاء؛ إذ هي من قبل أن نُصَاب بالبلاء
لا تعدو أن تكون حبراً على ورق، أو كلاماً نظرياً يطير
به الهوى، فإذا نزل بنا البلاء واجتزناه بنجاح صارت
واقعاً عملياً نعيشه،وهذا من حِكَم البلاء.
لا يمكن أن نأخذها من غير بلاء؛ إذ هي من قبل أن نُصَاب

بالبلاء لا تعدو أن تكون حبراً على ورق، أو كلاماً
نظرياً يطير به الهوى، فإذا نزل بنا البلاء واجتزناه

بنجاح صارت واقعاً عملياً نعيشه،وهذا من حِكَم البلاء.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:33

قصص وعبر :

لما فهم السلف الصالح رضوان الله عليهم أجمعين الحكمةَ الشرعية

للبلاء، كانوا أفضل منَّا حالاً معه، وضربوا لنا أروع
المثل في الصبر والعزاء والاحتساب، وإليك أمثلة على ذلك :

1- يروى عن عمر الفاروق رضي الله عنه أنَّه كان يكثر من

حمد الله على البلاء، فلما سُئِل عن ذلك قال : "
ما أُصبت ببلاءٍ إلاَّ كان لله عليَّ فيه أربع نعم :
أنَّـه لم يكن في ديني، وأنَّـه لم يكن أكبر منه، وأنِّي
لم أُحْرَم الرضا والصبر، وأنِّي أرجو ثواب الله تعالى عليه".

2-أصيب عروة بن الزبير رحمه الله في قدمه؛ فقرر

الأطباء قطعها، فقطعت . فما زاد على أن قال: "
اللهم لك الحمد فإن أخذت فقد أبقيت، وإن ابتليت فقد عافيت" .
فلما كان من الغد ركلت بغلةٌ ابنه محمداً – وهو أحب أبنائه إليه ،
وكان شاباً يافعاً – فمات من حينه، فجاءه الخبر بموته، فما
زاد على أن قال مثل ما قال في الأولى، فلما سُئِل
عن ذلك قال : "كان لي أربعة أطراف فأخذ الله
مني طرفاً وأبقى لي ثلاثة، وكان لي سبعةٌ من الولد
فأخذ الله واحداً وأبقى لي ستة . وعافاني فيما مضى
من حياتي ثم ابتلاني اليوم بما ترون،
أفلا أحمده على ذلك ؟!" .

هكذا كانوا رضي الله عنهم أجمعين، وألحقنا بهم في فسيح جناته. فهلاَّ تشبَّهنا بهم .

فتشبَّهوا إن لم تكونوا مثلهم إنَّ التشبُّه بالكــرام فلاح

وختاماً أخي الحبيب : لا تنس :

لا تنس أن تبحث في البلاء عن الأجر، ولا سبيل إليه إلاَّ بالصبر،

ولا سبيل إلى الصبر إلاَّ بعزيمةٍ إيمانيةٍ وإرادةٍ قوية.

ولا تنس ذكر الله تعالى شكراً على العطاء، وصبراً على البلاء،

وليكن ذلك إخلاصاً وخفية بينك وبين ربك .

ولا تنس أنَّ الله تعالى يراك، ويعلـم ما بك، وأنَّه أرحـم بك من

نفسك ومن الناس أجمعين، فـلا تشكونَّ إلاَّ إليه ! . واعلم بأنَّـك:

إذا شكوتَ إلى ابن آدم فكأنَّما

تشكو الرحيمَ إلى الذي لا يرحم

ولا تنس إذا أُصبت بأمرٍ عارضٍ، أن تحمد الله أنَّـك لم تُصَب

بعرضٍ أشدَّ منه، وأنَّه وإن ابتلاك فقد عافاك، وإن أخـذ منك فقد أعطاك .

ولا تنس أنَّ مـــا أصابـك لــم يكـن ليخطئك، وأنَّ ما أخطأك

لم يكن ليصيبك، وأنَّ عِظم الجزاء من عظم البلاء، وأنَّ لله
ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى، فاصبر
واحتسب، ودع الجزع فإنَّه لن يفيدكَ شيئاً، وإنما سيضاعف
مصيبتك، ويفوِّت عليك الأجر، ويعرضك للإثم .

ولا تنس أنَّه مهما بلغ مصابك ، فلن يبلغ مصاب الأمة جمعاء

بفقد حبيبها عليه الصلاة والسلام، فتعزَّ بذلك، فقد قال r
"إذا أصاب أحدكم مصيبة فليذكر مصيبته بي، فإنَّها
من أعظم المصائب"
[ رواه البيهقي وصححه الألباني ] .

ولا تنس إذا أصابتك أيُّ مصيبةٍ أن تقول :

إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون، اللهم أجِرْني في مصيبتي،
واخلف لي خيراً منها. فإنَّـك إن قلت ذلك؛ أجــارك
الله فــي مصيبتك، وخلفها عليك بخير.

ولا تنس أن لا يأس من روح الله مهما بلغ بك البلاء،

فإنَّ الله سبحانه يقول : } فَإِن مَعَ العُسرِ يُسراً (5)
إِن مَعَ العُسرِ يُسراً{ [ الشرح : 5-6 ] .
ولن يغلب عسرٌ يسرين، كما قال عمر الفاروق رضي الله عنه .
ثم حذارِ أن تنسى فضل الله عليك إذا عادت إليك العافية،
فتكون ممن قال الله عنه: }
وَإِذَا مَس الإِنسانَ ضُر دَعَا رَبهُ مُنِيباً إِلَيهِ ثُم إِذَا
خَولَهُ نِعمَةً منهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدعُو إِلَيهِ مِن قَبلُ
…{ [ الزمر : 8 ] .

ثم لا تنس أن البلاء يذكرك بساعةٍ آتيةٍ لا مفر منها،

وأجلٍ قريبٍ لا ريب فيه، وأنَّ الحياة الدنيا ليست دار مقرٍ .
فاعمل لآخرتك؛ لتجد الحياة التي لا منغِّص لها .

وقبل الوداع أذكِّرك وأُبشرك بما بدأت

به، وهو قول الحق جلَّ وعلا: }
وَلَنَبلُوَنكُم بِشَيء منَ الخَوف وَالجُوعِ وَنَقصٍ منَ الأمَوَالِ
وَالأنفُسِ وَالثمَراتِ وَبَشرِ الصـابِرِينَ (155) الذِينَ إِذَا
أَصَـابَتهُم مصِيبَةٌ قَالُوا إِنا لِلهِ وَإِنـا إِلَيهِ راجِعونَ (156)
أُولَـئِكَ عَلَيهِم صَلَواتٌ من ربهِم وَرَحمَةٌ وَأُولَـئِكَ
هُمُ المُهتَدُونَ{
[البقرة:155-157] .

وأخيراً، أسأل الله أن يجعلنا جميعاً مـن الصابرين

على البلاء.. وصلى الله على نبيه محمد وعلى آله وصحبه وسلم .




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:34

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:42

الطــــب النبــوي

من كتـاب زاد المعـاد


المرض‏:‏ نوعان‏:‏ مرض القلوب، ومرض الأبدان

وهما مذكوران في القرآن‏.‏

ومرض القلوب‏:‏ نوعان‏:‏ مرض شبهة وشك، ومرض شهوة وغي

وكلاهما في القرآن‏.‏ قال تعالى في مرض الشبهة‏:‏

‏{‏في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا‏}‏ ‏
[‏البقرة‏:‏ 110‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون
ماذا أراد الله بهذا مثلا‏}‏ ‏[‏المدثر‏:‏ 31‏]‏‏.‏
وقال تعالى في حق من دعي إلى تحكيم القرآن
والسنة، فأبى وأعرض‏:‏ ‏{‏وإذا دعوا إلى الله
ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون
وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين أفي قلوبهم
مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم
ورسوله بل أولئك هم الظالمون‏}‏
‏[‏النور‏:‏ 48 ‏:‏49‏]‏
فهذا مرض الشبهات والشكوك‏.‏


وأما مرض الشهوات، فقال تعالى‏:‏

‏{‏يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن
بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض‏}‏
‏[‏الأحزاب‏:‏ 32‏]‏‏.‏
فهذا مرض شهوة الزنى، والله أعلم‏.‏


فصل‏:‏ وأما مرض الأبدان

فقال تعالى‏:‏ ‏{‏ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج

حرج ولا على المريض حرج‏}‏
‏[‏النور‏:‏ 61‏]‏،
وذكر مرض البدن في الحج والصوم والوضوء
لسر بديع يبين لك عظمة القرآن، والإستغناء به
لمن فهمه وعقله عن سواه، وذلك أن قواعد طب
الأبدان ثلاثة‏:‏ حفظ الصحة، والحمية عن المؤذي
، واستفراغ المواد الفاسدة، فذكر سبحانه هذه
الأصول الثلاثة في هذه المواضع الثلاثة‏.‏

فقال في آية الصوم‏:‏ ‏{‏فمن كان منكم مريضًا أو

على سفر فعدة من أيام أخر‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 184‏]‏،
فأباح الفطر للمريض لعذر المرض، وللمسافر
طلبًا لحفظ صحته وقوته لئلا يذهبها الصوم في السفر
لاجتماع شدة الحركة، وما يوجبه من التحليل، وعدم الغذاء
الذي يخلف ما تحلل، فتخور القوة، وتضعف، فأباح
للمسافر الفطر حفظًا لصحته وقوته عما يضعفها‏.‏

وقال في آية الحج‏:‏ ‏{‏فمن كان منكم مريضًا أو به أذى

من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 196‏]‏،
فأباح للمريض، ومن به أذى من رأسه، من قمل، أو حكة،
أو غيرهما، أن يحلق رأسه في الإحرام استفراغًا
لمادة الأبخرة الرديئة التي أوجبت له الأذى في رأسه
باحتقانها تحت الشعر، فإذا حلق رأسه، تفتحت
المسام، فخرجت تلك الأبخرة منها، فهذا الإستفراغ
يقاس عليه كل استفراغ يؤذي انحباسه‏.‏


والأشياء التي يؤذي انحباسها ومدافعتها عشرة‏:‏

الدم إذا هاج، والمني إذا تبيغ، والبول، والغائط، والريح،
والقيء، والعطاس، والنوم، والجوع، والعطش‏.‏
وكل واحد من هذه العشرة يوجب حبسه داء
من الأدواء بحسبه‏.‏

وقد نبه سبحانه باستفراغ أدناها، وهو البخار المحتقن

في الرأس على استفراغ ما هو أصعب منه، كما هي
طريقة القرآن التنبيه بالأدنى على الأعلى‏.‏


وأما الحمية‏:‏ فقال تعالى في آية الوضوء‏:‏

‏{‏وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من
الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا‏}‏
‏[‏النساء‏:‏ 43‏]‏، فأباح للمريض العدول عن الماء إلى التراب
حمية له أن يصيب جسده ما يؤذيه، وهذا تنبيه على
الحمية عن كل مؤذ له من داخل أو خارج، فقد أرشد
ـ سبحانه ـ عباده إلى أصول الطب ومجامع قواعده،
ونحن نذكر هدي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم
ـ في ذلك، ونبين أن هديه فيه أكمل هدي‏.‏


فأما طب القلوب، فمسلم إلى الرسل صلوات الله وسلامه

عليهم، ولا سبيل إلى حصوله إلا من جهتهم
وعلى أيديهم، فإن صلاح القلوب أن تكون
عارفة بربها، وفاطرها، وبأسمائه، وصفاته،
وأفعاله، وأحكامه، وأن تكون مؤثرة لمرضاته
ومحابه، متجنبة لمناهيه ومساخطه
، ولا صحة لها ولا حياة البتة إلا بذلك،
ولا سبيل إلى تلقيه إلا من جهة
الرسل، وما يظن من حصول صحة القلب
بدون اتباعهم، فغلط ممن يظن ذلك،
وإنما ذلك حياة نفسه البهيمية الشهوانية،
وصحتها وقوتها، وحياة قلبه
وصحته، وقوته عن ذلك بمعزل، ومن لم
يميز بين هذا وهذا، فليبك على
حياة قلبه، فإنه من الأموات، وعلى نوره،
فإنه منغمس في بحار الظلمات‏.‏




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:44

فصل‏:‏ وأما طب الأبدان‏:‏ فإنه نوعان

نوع قد فطر الله عليه الحيوان ناطقه وبهيمه، فهذا لا يحتاج

فيه إلى معالجة طبيب، كطب الجوع، والعطش، والبرد،
والتعب بأضدادها وما يزيلها‏.‏

@@@@@@@
والثاني‏:‏ ما يحتاج إلى فكر وتأمل، كدفع الأمراض

المتشابهة الحادثة في المزاج، بحيث يخرج بها عن الاعتدال،
إما إلى حرارة، أو برودة، أو يبوسة، أو رطوبة، أو ما يتركب
اثنين منها، وهي نوعان‏:‏ إما مادية، وإما كيفية، أعني إما
أن يكون بانصباب مادة، أو بحدوث كيفية، والفرق بينهما
أن أمراض الكيفية تكون بعد زوال المواد التي أوجبتها،
فتزول موادها، ويبقى أثرها كيفية في المزاج‏.‏

@@@@@@@

وأمراض المادة أسبابها معها تمدها، وإذا كان سبب

المرض معه، فالنظر في السبب ينبغي أن يقع أولًا،
ثم في المرض ثانيًا، ثم في الدواء ثالثًا‏.‏ أو الأمراض
الآلية وهي التي تخرج العضو عن هيئته، إما في
شكل، أو تجويف، أو مجرى، أو خشونة، أو ملاسة،
أو عدد، أو عظم، أو وضع، فإن هذه الأعضاء
إذا تألفت وكان منها البدن سمي تألفها اتصالًا،
والخروج عن الاعتدال فيه يسمى تفرق الإتصال،
أو الأمراض العامة التي تعم المتشابهة والآلية‏.‏
@@@@@@@


والأمراض المتشابهة‏:‏ هي التي يخرج بها المزاج

عن الاعتدال، وهذا الخروج يسمى مرضًا
أن يضر بالفعل إضرارًا محسوسًا‏.‏

وهي على ثمانية أضرب‏:‏ أربعة بسيطة،

وأربعة مركبة، فالبسيطة‏:‏ البارد،
والرطب، واليابس، والمركبة‏:‏ الحار الرطب،
والحار اليابس، والبارد الرطب، والبارد
اليابس، وهي إما أن تكون بانصباب مادة،
أو بغير انصباب مادة، وإن لم يضر
بالفعل يسمى خروجًا عن الاعتدال صحة‏.‏
@@@@@@@


وللبدن ثلاثة أحوال‏:‏ حال طبيعية، وحال خارجة

عن الطبيعية، وحال متوسطة بين الأمرين‏.‏
فالأولى‏:‏ بها يكون البدن صحيحًا، والثانية‏:‏
بها يكون مريضًا‏.‏ والحال الثالثة‏:‏ هي متوسطة
بين الحالتين، فإن الضد لا ينتقل إلى ضده إلا
بمتوسط، وسبب خروج البدن عن طبيعته، إما
داخله، لأنه مركب من الحار والبارد، والرطب
واليابس، وإما من خارج، فلأن ما يلقاه قد يكون موافقًا،
وقد يكون غير موافق، والضرر الذي يلحق الإنسان
قد يكون من سوء المزاج بخروجه عن الاعتدال،
يكون من فساد في العضو، وقد يكون من
في القوى، أو الأرواح الحاملة لها، ويرجع ذلك
إلى زيادة ما الاعتدال في عدم زيادته، أو نقصان
ما الاعتدال في عدم نقصانه، أو تفرق ما الاعتدال
في اتصاله، أو اتصال ما الاعتدال في تفرقه، أو
امتداد ما الاعتدال في انقباضه، أو خروج ذي
وضع وشكل عن وضعه وشكله بحيث يخرجه
عن اعتداله‏.‏
@@@@@@@

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:46

@@@@@@@
فالطبيب‏:‏ هو الذي يفرق ما يضر بالإنسان جمعه، أو يجمع فيه

ما يضره تفرقه، أو ينقص منه ما يضره زيادته، أو يزيد
فيه ما يضره نقصه، فيجلب الصحة المفقودة، أو يحفظها
بالشكل والشبه، ويدفع العلة الموجودة بالضد والنقيض،
ويخرجها، أو يدفعها بما يمنع من حصولها بالحمية،
وسترى هذا كله في هدي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ
شافيًا كافيًا بحول الله وقوته،
وفضله ومعونته‏.‏

فصل‏:‏ فكان من هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ فعل التداوي في نفسه
@@@@@@@

والأمر به لمن أصابه مرض من أهله وأصحابه، ولكن

لم يكن من هديه ولا هدي أصحابه استعمال هذه الأدوية
المركبة التي تسمى أقرباذين، بل كان غالب أدويتهم
بالمفردات، وربما أضافوا إلى المفرد ما يعاونه،
أو يكسر سورته، وهذا غالب طب الأمم على اختلاف
أجناسها من العرب والترك، وأهل البوادي قاطبة،
وإنما عني بالمركبات الروم واليونانيون،
وأكثر طب الهند بالمفردات‏.‏

وقد اتفق الأطباء على أنه متى أمكن التداوي

بالغذاء لا يعدل عنه إلى الدواء، ومتى أمكن
بالبسيط لا يعدل عنه إلى المركب‏.‏‏.‏

قالوا‏:‏ وكل داء قدر على دفعه بالأغذية والحمية،

لم يحاول دفعه بالأدوية‏.‏

قالوا‏:‏ ولا ينبغي للطبيب أن يولع بسقي الأدوية

، فإن الدواء إذا لم يجد في البدن داء يحلله،
أو وجد داء لا يوافقه، أو وجد ما يوافقه فزادت
كميته عليه، أو كيفيته، تشبث بالصحة، وعبث بها‏.‏
وأرباب التجارب من الأطباء طبهم بالمفردات
غالبًا، وهم أحد فرق الطب الثلاث‏.‏
@@@@@@@

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:50

والتحقيق في ذلك أن الأدوية من جنس الأغذية،
فالأمة والطائفة التي غالب أغذيتها المفردات،
أمراضها قليلة جدًا، وطبها بالمفردات، وأهل المدن
الذين غلبت عليهم الأغذية المركبة يحتاجون إلى
الأدوية المركبة، وسبب ذلك أن أمراضهم في الغالب
مركبة، فالأدوية المركبة أنفع لها، وأمراض أهل
البوادي والصحاري مفردة، فيكفي في مداواتها الأدوية
المفردة، فهذا برهان بحسب الصناعة الطبية‏.‏

@@@@@@@

ونحن نقول‏:‏ إن ها هنا أمرًا آخر، نسبة طب الأطباء

إليه كنسبة طب الطرقية والعجائز إلى طبهم، وقد
اعترف به حذاقهم وأئمتهم، فإن ما عندهم من العلم
بالطب منهم من يقول‏:‏ هو قياس‏.‏ ومنهم من يقول‏:‏
هو تجربة‏.‏ ومنهم من يقول‏:‏ هو إلهامات،
ومنامات، وحدس صائب‏.‏ ومنهم من يقول‏:‏
أخذ كثير منه من الحيوانات البهيمية، كما نشاهد
السنانير إذا أكلت ذوات السموم تعمد
إلى السراج، فتلغ في الزيت تتداوى به، وكما
رؤيت الحيات إذا خرجت من بطون
الأرض، وقد عشيت أبصارها تأتي إلى ورق الرازيانج،
فتمر عيونها عليها‏.‏ وكما عهد من الطير الذي
يحتقن بماء البحر عند انحباس طبعه،
وأمثال ذلك مما ذكر في مبادئ الطب‏.‏

@@@@@@@


وأين يقع هذا وأمثاله من الوحي الذي يوحيه الله

إلى رسوله بما ينفعه ويضره، فنسبة ما عندهم من
الطب إلى هذا الوحي كنسبة ما عندهم من العلوم
إلى ما جاءت به الأنبياء، بل ها هنا من الأدوية التي
تشفي من الأمراض ما لم يهتد إليها عقول
الأطباء، ولم تصل إليها علومهم وتجاربهم، وأقيستهم
من الأدوية القلبية، والروحانية، وقوة القلب، واعتماده
على الله، والتوكل عليه، والإلتجاء إليه، والإنطراح
والإنكسار بين يديه، والتذلل له، والصدقة،
والتوبة، والاستغفار، والإحسان إلى الخلق، وإغاثة
الملهوف، والتفريج عن المكروب، فإن هذه الأدوية
قد جربتها الأمم على اختلاف أديانها ومللها، فوجدوا
لها من التأثير في الشفاء ما لا يصل إليه علم أعلم
الأطباء، ولا تجربته، ولا قياسه‏.‏

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:52




وقد جربنا نحن وغيرنا من هذا أمورًا كثيرة، ورأيناها
تفعل ما لا تفعل الأدوية الحسية، بل تصير الأدوية الحسية
عندها بمنزلة أدوية الطرقية عند الأطباء، وهذا جار على
قانون الحكمة الإلهية ليس خارجًا عنها، ولكن الأسباب
متنوعة فإن القلب متى اتصل برب العالمين، وخالق الداء
والدواء، ومدبر الطبيعة ومصرفها على ما يشاء
له أدوية أخرى غير الأدوية التي يعانيها القلب البعيد
منه المعرض عنه، وقد علم أن الأرواح متى قويت،
وقويت النفس والطبيعة تعاونا على دفع الداء وقهره،
فكيف ينكر لمن قويت طبيعته ونفسه، وفرحت
بقربها من بارئها، وأنسها به، وحبها له، وتنعمها
بذكره، وانصراف قواها كلها إليه، وجمعها عليه،
واستعانتها به، وتوكلها عليه، أن يكون ذلك لها من
أكبر الأدوية، وأن توجب لها هذه القوة دفع الألم
بالكلية، ولا ينكر هذا إلا أجهل الناس، وأغلظهم حجابًا،
وأكثفهم نفسًا، وأبعدهم عن الله وعن حقيقة
الإنسانية، وسنذكر إن شاء الله السبب الذي به
أزالت قراءة الفاتحة داء اللدغة عن اللديغ التي
رقي بها، فقام حتى كأن ما به قلبة‏.‏

فهذان نوعان من الطب النبوي، نحن بحول الله

نتكلم عليهما بحسب الجهد والطاقة، ومبلغ علومنا
القاصرة، ومعارفنا المتلاشية جدًا، وبضاعتنا المزجاة،
ولكنا نستوهب من بيده الخير كله، ونستمد من
فضله، فإنه العزيز الوهاب‏.‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:55

فصل‏:‏ روى مسلم في صحيحه

من حديث أبى الزبير، عن جابر بن عبد الله، عن النبي

ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال‏:‏ ‏(‏لكل داء دواء،
فإذا أصيب دواء الداء، برأ بإذن الله عز وجل‏)‏‏.‏

وفي الصحيحين ‏:‏ عن عطاء، عن أبي هريرة قال‏:

‏ قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏:‏ ‏
(‏ما أنزل الله من داء إلا أنزل له شفاء‏)‏‏.‏

وفي مسند الإمام أحمد ‏:‏ من حديث زياد بن علاقة،

عن أسامة بن شريك، قال‏:‏ كنت عند النبي ـ
صلى الله عليه وسلم ـ وجاءت الأعراب، فقالوا‏:‏
يا رسول الله ‏!‏ أنتداوى‏؟‏ فقال‏:‏ ‏(‏نعم يا عباد الله
تداووا، فإن الله عز وجل لم يضع داء إلا وضع
له شفاء غير داء واحد، قالوا‏:‏ ما هو‏؟‏ قال‏:‏ الهرم‏)‏‏.‏

وفي لفظ‏:‏ ‏(‏إن الله لم ينزل داء إلا أنزل له شفاء

، علمه من علمه وجهله من جهله‏)‏‏.‏

وفي المسند ‏:‏ من حديث ابن مسعود يرفعه‏:

‏(‏إن الله ـ عز وجل ـ لم ينزل داء إلا أنزل
له شفاء، علمه من علمه، وجهله من جهله‏)‏
وفي المسند و السنن ‏:‏ عن أبي خزامة، قال‏
:‏ قلت‏:‏ يا رسول الله ‏!‏ أرأيت رقى نسترقيها،
ودواء نتداوى به، وتقاة نتقيها، هل ترد من
قدر الله شيئًا‏؟‏ فقال‏:‏ ‏(‏هي من قدر الله‏)‏‏.‏

فقد تضمنت هذه الأحاديث إثبات الأسباب

والمسببات، وإبطال قول من أنكرها، ويجوز
أن يكون قوله‏:‏ ‏(‏لكل داء دواء‏)‏، على عمومه
حتى يتناول الأدواء القاتلة، والأدواء التي لا
يمكن لطبيب أن يبرئها، ويكون الله عز وجل
قد جعل لها أدوية تبرئها، ولكن طوى علمها
عن البشر، ولم يجعل لهم إليه سبيلًا، لأنه لا
علم للخلق إلا ما علمهم الله، ولهذا علق النبي
ـ صلى الله عليه وسلم ـ الشفاء على مصادفة
الدواء للداء، فإنه لا شيء من المخلوقات إلا
له ضد، وكل داء له ضد من الدواء يعالج
بضده، فعلق النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ
البرء بموافقة الداء للدواء، وهذا قدر زائد على
مجرد وجوده، فإن الدواء متى جاوز درجة
الداء في الكيفية،أو زاد في الكمية على ما ينبغي،
نقله إلى داء آخر، ومتى قصر عنها لم يف
بمقاومته، وكان العلاج قاصرًا، ومتى لم يقع المداوي
على الدواء، أو لم يقع الدواء على الداء، لم
يحصل الشفاء، ومتى لم يكن الزمان صالحًا لذلك
الدواء، لم ينفع، ومتى كان البدن غير قابل له، أو
القوة عاجزة عن حمله، أو ثم مانع يمنع من تأثيره،
لم يحصل البرء لعدم المصادفة، ومتى تمت
المصادفة حصل البرء بإذن الله ولا بد، وهذا
أحسن المحملين في الحديث‏.‏

والثاني‏:‏ أن يكون من العام المراد به الخاص،

لا سيما والداخل في اللفظ أضعاف أضعاف الخارج
منه، وهذا يستعمل في كل لسان، ويكون المراد
أن الله لم يضع داء يقبل الدواء إلا وضع له دواء،
فلا يدخل في هذا الأدواء التي لا تقبل الدواء،
وهذا كقوله تعالى في الريح التي سلطها على قوم
:‏ ‏{‏تدمر كل شيء بأمر ربها‏}‏ ‏[‏الأحقاف‏:‏ 25‏]‏
أي كل شيء يقبل التدمير، ومن شأن الريح
أن تدمره، ونظائره كثيرة‏.‏

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 19:58

ومن تأمل خلق الأضداد في هذا العالم، ومقاومة بعضها لبعض،
ودفع بعضها ببعض، وتسليط بعضها على بعض،
تبين له كمال قدرة الرب تعالى، وحكمته، وإتقانه
ما صنعه، وتفرده بالربوبية، والوحدانية، والقهر،
وأن كل ما سواه فله ما يضاده ويمانعه،
كما أنه الغني بذاته، وكل ما سواه محتاج بذاته‏.‏

وفي الأحاديث الصحيحة الأمر بالتداوي، وأنه لا

ينافي التوكل، كما لا ينافيه دفع داء الجوع، والعطش،
والحر، والبرد بأضدادها، بل لا تتم حقيقة التوحيد
إلا بمباشرة الأسباب التي نصبها الله مقتضيات لمسبباتها
قدرًا وشرعًا، وأن تعطيلها يقدح في نفس التوكل،
كما يقدح في الأمر والحكمة، ويضعفه من
حيث يظن معطلها أن تركها أقوى في التوكل،
فإن تركها عجزًا ينافي التوكل الذي حقيقته اعتماد
القلب على الله في حصول ما ينفع العبد في دينه
ودنياه، ودفع ما يضره في دينه ودنياه، ولا بد مع
هذا الإعتماد من مباشرة الأسباب، وإلا كان معطلًا
للحكمة والشرع، فلا يجعل العبد عجزه توكلًا،
ولا توكله عجزًا‏.‏

وفيها رد على من أنكر التداوي، وقال‏:‏ إن كان الشفاء قد قدر

، فالتداوي لا يفيد، وإن لم يكن قد قدر، فكذلك‏.‏ وأيضًا، فإن
المرض حصل بقدر الله، وقدر الله لا يدفع ولا يرد، وهذا
السؤال هو الذي أورده الأعراب على رسول الله
ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏.‏ وأما أفاضل الصحابة، فأعلم
بالله وحكمته وصفاته من أن يوردوا مثل هذا، وقد أجابهم
النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بما شفى وكفى، فقال‏:‏ هذه
الأدوية والرقى والتقى هي من قدر الله، فما خرج شيء عن
قدره، بل يرد قدره بقدره، وهذا الرد من قدره، فلا
سبيل إلى الخروج عن قدره بوجه ما، وهذا كرد قدر
الجوع، والعطش والحر، والبرد بأضدادها،
وكرد قدر العدو بالجهاد وكل من قدر الله‏:‏
الدافع، والمدفوع والدفع‏.‏

ويقال لمورد هذا السؤال‏:‏ هذا يوجب عليك أن لا تباشر

سببًا من الأسباب التي تجلب بها منفعة، أو تدفع
بها مضرة، لأن المنفعة والمضرة إن قدرتا، لم يكن
بد من وقوعهما، وإن لم تقدرا لم يكن سبيل
إلى وقوعهما، وفي ذلك خراب الدين والدنيا،
وفساد العالم، وهذا لا يقوله إلا دافع للحق،
معاند له، فيذكر القدر ليدفع حجة المحق
كالمشركين الذين قالوا‏:‏ ‏{‏لو شاء الله ما أشركنا
ولا آباؤنا‏}‏ ‏[‏الأنعام‏:‏ 148‏]‏،
و ‏{‏لو شاء الله ما عبدنا من دونه من شيء
نحن ولا آباؤنا‏}‏ ‏[‏النحل‏:‏ 35‏]‏،
فهذا قالوه دفعًا لحجة الله عليهم بالرسل‏.‏

وجواب هذا السائل أن يقال‏:‏ بقي قسم ثالث لم تذكره

، هو أن الله قدر كذا وكذا بهذا السبب، فإن
أتيت بالسبب حصل المسبب، وإلا فلا، فإن
قال‏:‏ إن كان قدر لي السبب، فعلته، وإن لم
يقدره لي لم أتمكن من فعله‏.‏
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 20:00

قيل‏:‏ فهل تقبل هذا الإحتجاج من

عبدك، وولدك، وأجيرك إذا
احتج به عليك فيما أمرته به، ونهيته


عنه فخالفك‏؟‏ فإن قبلته، فلا تلم من

عصاك، وأخذ مالك، وقذف

عرضك، وضيع حقوقك، وإن لم تقبله،
فكيف يكون مقبولًا منك في دفع


حقوق الله عليك‏.‏ وقد روي في

أثر إسرائيلي‏:‏ أن إبراهيم الخليل قال‏:‏

يا رب ممن الداء‏؟‏ قال‏:‏ مني ‏.‏ قال‏
:‏ فممن الدواء‏؟‏ قال‏:‏ مني‏.‏ قال‏:‏ فما


بال الطبيب‏؟‏‏.‏ قال‏:‏ رجل

أرسل الدواء على يديه‏.‏

وفي قوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ


‏:‏ ‏(‏لكل داء دواء‏)‏، تقوية لنفس

المريض والطبيب، وحث على طلب

ذلك الدواء والتفتيش عليه،
فإن المريض إذا استشعرت نفسه أن


لدائه دواء يزيله، تعلق قلبه بروح

وبردت عنده حرارة اليأس،

وانفتح له باب الرجاء
، ومتى قويت نفسه انبعثت حرارته


الغريزية، وكان ذلك سببها لقوة

الأرواح الحيوانية والنفسانية

والطبيعية، ومتى
قويت هذه الأرواح، قويت القوى التي


هي حاملة لها، فقهرت

المرض ودفعته‏.‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 20:01

وكذلك الطبيب إذا علم أن لهذا الداء دواء أمكنه طلبه والتفتيش
عليه‏.‏ وأمراض الأبدان على وزان أمراض القلوب،
وما جعل الله للقلب مرضًا إلا جعل له شفاء بضده،
فإن علمه صاحب الداء واستعمله، وصادف
قلبه، أبرأه بإذن الله تعالى‏.‏



فصل‏:‏ في هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الاحتماء من التخم

والزيادة في الأكل على قدر الحاجة، والقانون الذي ينبغي مراعاته

في الأكل والشرب في المسند وغيره‏:‏ عنه ـ صلى الله عليه وسلم
ـ أنه قال‏:‏ ‏(‏ما ملأ آدمي وعاءً شرًا من بطن، بحسب ابن آدم لقيمات
يقمن صلبه، فإن كان لا بد فاعلًا، فثلث لطعامه، وثلث
وثلث لنفسه‏)‏‏.‏


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 20:03

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الأمراض نوعان

أمراض مادية تكون عن زيادة مادة أفرطت في البدن حتى أضرت

بأفعاله الطبيعية، وهي الأمراض الأكثرية، وسببها إدخال الطعام
على البدن قبل هضم الأول، والزيادة في القدر الذي يحتاج إليه
وتناول الأغذية القليلة النفع، البطيئة الهضم، والإكثار من الأغذية
التراكيب المتنوعة، فإذا ملأ الآدمي بطنه من هذه الأغذية،
واعتاد ذلك، أورثته أمراضًا متنوعة، منها بطيء الزوال
وسريعه، فإذا توسط في الغذاء، وتناول منه قدر الحاجة،
وكان معتدلًا في كميته وكيفيته، كان انتفاع البدن به أكثر
من انتفاعه بالغذاء الكثير‏.‏

ومراتب الغذاء ثلاثة‏:‏ أحدها‏:‏ مرتبة الحاجة‏.‏ والثانية‏:‏

مرتبة الكفاية‏.‏ والثالثة‏:‏ مرتبة الفضلة‏.‏ فأخبر النبي
ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏:‏ أنه يكفيه لقيمات يقمن صلبه
، فلا ]تسقط قوته، ولا تضف معها، فإن تجاوزها،
فليأكل في ثلث بطنه، ويدع الثلث الآخر للماء، والثالث
للنفس، وهذا من أنفع ما للبدن والقلب، فإن البطن إذا
امتلأ من الطعام ضاق عن الشراب، فإذا ورد عليه
الشراب ضاق عن النفس، وعرض له الكرب والتعب
بحمله بمنزلة حامل الحمل الثقيل، هذا إلى ما يلزم ذلك
فساد القلب، وكسل الجوارح عن الطاعات، وتحركها في
التي يستلزمها الشبع‏.‏ فامتلاء البطن من الطعام مضر
للقلب والبدن‏.‏


هذا إذا كان دائمًا أو أكثريًا‏.‏ وأما إذا كان في الأحيان

، فلا بأس به، فقد شرب أبو هريرة بحضرة النبي
ـ صلى الله عليه وسلم ـ من اللبن، حتى قال‏:‏ والذي
بعثك بالحق، لا أجد له مسلكًا‏.‏ وأكل الصحابة بحضرته
مرارًا حتى شبعوا‏.‏


والشبع المفرط يضعف القوى والبدن، وإن أخصبه،

وإنما يقوى البدن بحسب ما يقبل من الغذاء،
لا بحسب كثرته‏.‏
ولما كان في الإنسان جزء أرضي، وجزء هوائي،

وجزء مائي، قسم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ
طعامه وشرابه ونفسه على الأجزاء الثلاثة‏.‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 20:06

فإن قيل‏:‏ فأين حظ الجزء الناري‏؟‏

قيل‏:‏ هذه مسألة تكلم فيها الأطباء، وقالوا‏:‏ إن في البدن جزءًا

ناريًا بالفعل، وهو أحد أركانه واسطقساته‏.‏

ونازعهم في ذلك آخرون من العقلاء من الأطباء وغيرهم،

وقالوا‏:‏ ليس في البدن جزء ناري بالفعل، واستدلوا بوجوه‏:‏

أحدها‏:‏ أن ذلك الجزء الناري إما أن يدعى أنه نزل عن

الأثير، واختلط بهذه الأجزاء المائية والأرضية، أو يقال‏:‏
إنه تولد فيها وتكون، والأول مستبعد لوجهين، أحدهما‏:‏
أن النار بالطبع صاعدة، فلو نزلت، لكانت بقاسر من
مركزها إلى هذا العالم‏.‏ الثاني‏:‏ أن تلك الأجزاء النارية
لا بد في نزولها أن تعبر على كرة الزمهرير التي
هي في غاية البرد، ونحن نشاهد في هذا العالم أن النار
العظيمة تنطفئ بالماء القليل، فتلك الأجزاء الصغيرة
عند مرورها بكرة الزمهرير التي هي في غاية
البرد، ونهاية العظم أولى بالانطفاء‏.‏

وأما الثاني‏:‏ ـ وهو أن يقال‏:‏ إنها تكونت ها هنا ـ

فهو أبعد وأبعد، لأن الجسم الذي صار نارًا بعد أن لم
يكن كذلك، قد كان قبل صيرورته إما أرضًا، وإما
ماء، وإما هواء لانحصار الأركان في هذه الأربعة،
وهذا الذي قد صار نارًا أولًا، كان مختلطًا بأحد هذه
الأجسام، ومتصلًا بها، والجسم الذي لا يكون نارًا
إذا اختلط بأجسام عظيمة ليست بنار ولا واحد منها،
لا يكون مستعدًا لأن ينقلب نارًا لأنه في نفسه
ليس بنار، والأجسام المختلطة باردة، فكيف
يكون مستعدًا لانقلابه نارًا‏؟‏

فإن قلتم‏:‏ لم لا تكون هناك أجزاء نارية تقلب

هذه الأجسام، وتجعلها نارًا بسبب مخالطتها إياها‏؟‏

قلنا‏:‏ الكلام في حصول تلك الأجزاء النارية كالكلام في

الأول، فإن قلتم‏:‏ إنا نرى من رش الماء على النورة
المطفأة تنفصل منها نار، وإذا وقع شعاع الشمس
على البلورة، ظهرت النار منها، وإذا ضربنا الحجر
على الحديد، ظهرت النار، وكل هذه النارية حدثت
عند الإختلاط، وذلك يبطل ما قررتموه في القسم
الأول أيضًا‏.‏
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 20:08

قال المنكرون‏:‏ نحن لا ننكر أن تكون المصاكة الشديدة
محدثة للنار، كما في ضرب الحجارة على الحديد، أو تكون
قوة تسخين الشمس محدثة للنار، كما في البلورة، لكنا
نستبعد ذلك جدًا في أجرام النبات والحيوان، إذ ليس في
أجرامها من الإصطكاك ما يوجب حدوث النار، ولا فيها
من الصفاء والصقال ما يبلغ إلى حد البلورة، كيف
وشعاع الشمس يقع على ظاهرها، فلا تتولد النار
فالشعاع الذي يصل إلى باطنها كيف يولد النار‏؟‏

الوجه الثاني‏:‏ في أصل المسألة‏:‏ أن الأطباء مجمعون

على أن الشراب العتيق في غاية السخونة بالطبع، فلو
كانت تلك السخونة بسبب الأجزاء النارية، لكانت محالًا
إذ تلك الأجزاء النارية مع حقارتها كيف يعقل بقاؤها في
الأجزاء المائية الغالبة دهرًا طويلًا، بحيث لا تنطفئ مع
أنا نرى النار العظيمة تطفأ بالماء القليل‏.‏

الوجه الثالث‏:‏ أنه لو كان في الحيوان والنبات جزء

ناري بالفعل، لكان مغلوبًا بالجزء المائي الذي فيه،
وكان الجزء الناري مقهورًا به، وغلبة بعض الطبائع
والعناصر على بعض يقتضي انقلاب طبيعة المغلوب إلى
طبيعة الغالب، فكان يلزم بالضرورة انقلاب تلك الأجزاء النارية
القليلة جدًا إلى طبيعة الماء الذي هو ضد النار الوجه الرابع‏:‏
أن الله سبحانه وتعالى ذكر خلق الإنسان في كتابه في مواضع
متعددة، يخبر في بعضها أنه خلقه من ماء، وفي
بعضها أنه خلقه من تراب، وفي بعضها أنه خلقه من
المركب منهما وهو الطين، وفي بعضها أنه خلقه من
صلصال كالفخار، وهو الطين الذي ضربته الشمس والريح
حتى صار صلصالًا كالفخار، ولم يخبر في موضع واحد
أنه خلقه من نار، بل جعل ذلك خاصية إبليس‏.‏ وثبت في
صحيح مسلم ‏:‏ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال‏:
‏ ‏(‏خلقت الملائكة من نور، وخلق الجان من مارج من
نار، وخلق آدم مما وصف لكم‏)‏، وهذا صريح في أنه
خلق مما وصفه الله في كتابه فقط، ولم يصف لنا سبحانه
أنه خلقه من نار، ولا أن في مادته شيئًا من النار‏.‏
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 20:10

الوجه الخامس‏:‏
أن غاية ما يستدلون به ما يشاهدون من
الحرارة في أبدان الحيوان، وهي دليل على الأجزاء النارية،
وهذا لا يدل، فإن أسباب الحرارة أعم من النار، فإنها تكون
عن النار تارة، وعن الحركة أخرى، وعن انعكاس الأشعة،
وعن سخونة الهواء، وعن مجاورة النار، وذلك بواسطة
سخونة الهواء أيضًا، وتكون عن أسباب أخر، فلا يلزم
من الحرارة النار‏.‏

قال أصحاب النار‏:‏ من المعلوم أن التراب والماء إذا اختلطا

فلا بد لهما من حرارة تقتضي طبخهما وامتزاجهما، وإلا كان
كل منهما غير ممازج للآخر، ولا متحدًا به، وكذلك إذا ألقينا
البذر في الطين بحيث لا يصل إليه الهواء ولا الشمس فسد،
فلا يخلو، إما أن يحصل في المركب جسم منضج طابخ
بالطبع أو لا، فإن حصل، فهو الجزء الناري، وإن لم يحصل،
لم يكن المركب مسخنًا بطبعه، بل إن سخن كان التسخين
عرضيًا، فإذا زال التسخين العرضي، لم يكن الشيء حارًا
في طبعه، ولا في كيفيته، وكان باردًا مطلقًا، لكن
من الأغذية والأدوية ما يكون حارًا بالطبع، فعلمنا أن حرارتها
إنما كانت، لأن فيها جوهرًا ناريًا‏.‏



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 20:13

وأيضًا فلو لم يكن في البدن جزء مسخن لوجب أن يكون في نهاية
البرد، لأن الطبيعة إذا كانت مقتضية للبرد، وكانت خالية عن
المعاون والمعارض، وجب انتهاء البرد إلى أقصى الغاية، ولو
كان كذلك لما حصل لها الإحساس بالبرد، لأن البرد الواصل
إليه إذا كان في الغاية كان مثله، والشيء لا ينفعل عن مثله،
وإذا لم ينفعل عنه لم يحس به، وإذا لم يحس به لم يتألم عنه،
وإن كان دونه فعدم الإنفعال يكون أولى، فلو لم يكن في
البدن جزء مسخن بالطبع لما انفعل عن البرد، ولا تألم به‏.


‏ قالوا‏:‏ وأدلتكم إنما تبطل قول من يقول‏:‏ الأجزاء النارية
باقية في هذه المركبات على حالها، وطبيعتها
النارية، ونحن لا نقول بذلك، بل نقول‏:‏ إن صورتها
النوعية تفسد عند الامتزاج‏.‏

قال الآخرون‏:‏ لم لا يجوز أن يقال‏:‏ إن الأرض والماء والهواء

إذا اختلطت، فالحرارة المنضجة الطابخة لها هي حرارة الشمس
وسائر الكواكب، ثم ذلك المركب عند كمال نضجه مستعد
لقبول الهيئة التركيبية بواسطة السخونة نباتًا كان أو حيوانًا
أو معدنًا، وما المانع أن تلك السخونة والحرارة
التي في المركبات هي بسبب خواص وقوى يحدثها الله
تعالى عند ذلك الامتزاج لا من أجزاء نارية بالفعل‏؟‏
ولا سبيل لكم إلى إبطال هذا الإمكان البتة، وقد اعترف
جماعة من فضلاء الأطباء بذلك‏.‏

وأما حديث إحساس البدن بالبرد، فنقول‏:‏ هذا يدل على أن

في البدن حرارة وتسخينًا، ومن ينكر ذلك‏؟‏ لكن
ما الدليل على انحصار المسخن في النار، فإنه وإن
كان كل نار مسخنًا، فإن هذه القضية لا تنعكس
كلية، بل عكسها الصادق بعض المسخن نار‏.‏

وأما قولكم بفساد صورة النار النوعية، فأكثر

الأطباء على بقاء صورتها النوعية، والقول بفسادها قول
فاسد قد اعترف بفساده أفضل متأخريكم في كتابه
المسمى بالشفا، وبرهن على بقاء الأركان أجمع
على طبائعها في المركبات‏.‏ وبالله التوفيق‏.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:12

أخوتي الأحباء في الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أولا" أريد أن أصحح خطأ كبير يقع فيه عباد

الله عندما يسمون تعدي الشياطين علي

الانس جنسيا" زواج والأصح أن يقال هو اغتصاب

أو تعدي أو محاولة تدنيس المؤمنين

والمؤمنات واستدراجهم للوقوع في الرذيلة والزنا

والعياذ بالله وهذا التعدي هو المعروف

بين الناس بالمس العاشق فالشياطين لاتتزوج

حتي بين بعضهم البعض فعندهم فكرة

الشيوع الجنسي أي أحد يمارس الجنس مع الآخر

لذا لا يعرف الأب لتعددهم ولذلك

ينسب الي أمه فالفاحشة هي المبدأ وعصيان الله هو الهدف


والسؤال هنا كيف يعرف المرء أن به مس عاشق

وكيف يحدث وما هو العلاج ؟؟؟::

المس العاشق هو يبدأ بأكثر من طريقة فقد يكون مس

والمس تحول الي عشق.

وقد يكون الشيطان مربوط في الجسد بسحر أو عين ثم تحول

الي عشق ، ونقصد بالعشق

هنا هو تحول الشيطان الماس الي عاشق لجسد الانسان وهو

يكون بالتعدي الجنسي علي

جسد هذا الانسان .


ماهي أعراض هذا المس ؟؟


1 - كثرة الاحتلام .

2 – أن يشعر الإنسان أن هناك من يحتضنه أو يتحسس جسده في فراشه دون أن يراه .

3 – أن يشعر الإنسان بشيء يثير شهوته ككثرة الفكر في

الزنا وزيادة الشهوة ال***** لدي المرء عن المعتاد .

4 - قد يشعر الإنسان في منامه بحالة المعاشرة الكاملة

فيشعر بالإرهاق عند الاستيقاظ من النوم

5 - العزوف عن الزواج

6 - الوسواس بضعف الرجل جنسيا" وبرود المرأة مما قد يدفعهم

الي التجربة لاثبات قدرتهم علي ذلك وان ليس لديهم

أي مشاكل ***** .

7 - كثرة مداعبة الأعضاء ال******* لأثارتها أكثر .

8 - الشعور للمرأة بوخز في منطقة القبل والدبر .

9- وعدم طلب الفتاه من الخطاب .. وفي حالة حضورهم تشعر

الفتاة بالمرض ويصبح لون وجهها أسود .. كما تكثر

أسباب رفض العريس سواء من الفتاة أو من أهلها أو من العريس

أو أهله وكل هذا من فعل الجني العاشق أو الجنية

العاشقة .

10 - كثرة الأحلام المرعبة ورؤية الحيوانات ورؤية

ناس متغيري الخلقة أو رجل أسود مخيف وؤية المرء يزني أو يزني به .


فمن شعر بأحد هذه الأعراض أو بكلها فعليه بالرقية الشرعية


وقد يسأل سائل ماهي أشكال هذا الاعتداء الجنسي ؟؟

1 – الاحتلام : وهذا يكون في المنام فقط


2 – الاستمتاع : ويكون أثناء النوم أيضاً .. وفيه يستمتع الجني

بالإنسي بغير شعور من الإنسان بكيفية لا يعلمها إلا الله


3 – المعاشرة الخفية : وهي أن يشعر الإنسان بحدوث عملية

الجماع وهو متيقظ وفي كامل وعيه ..
ولكنه لا يستطيع أن يدفع ذلك عن نفسه .


4 – التشكل : حيث يتشكل الجني على صورة إنسان وتحدث

عملية الجماع بنفس طريقة حدوثه بين الإنس ..
وهذا يعتبر حالة متقدمة ونادرة جدا" وخطيرة جداً .


وبالطبع فإن هدف الجني في حالة العشق هو حدوث عملية الجماع بينه وبين الإنسي وتدنسيه .


كيف نستطيع منع الشيطان من التعدي علي الانسي جنسيا" ؟؟؟


أولا " بالتحصن بأذكار الصباح والمساء وقراءة سورة

البقرة يوميا" ويفضل من بعد صلاة العصر وهام جدا" دهن

الجسم مابين السرة والركبة بالمسك الأبيض فان

لم يوجد فبالمسك الأسود (( هام جدا" لوقف الاعتداء ))


هل هناك برنامج علاجي للمس العاشق ؟؟


نعم يوجد أكثر من برنامج للعلاج من المس العاشق ولكن

أريد أن أنبه علي شئ هام وهي نصيحة لكل مريض
روحاني أو عضوي ألا وهي ::


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:15

أولا يجب أن يصحح المرء عقيدته فمن لم يكن يصلي فليشرع
في الصلاة والتقرب الي الله فالصلاة هي الصلة بين المرء
وربه فان أنقطعت فلا صلة ، ومن كان في دينه خلل فليقومه
مثل الالتزام بأحكام الدين وللمرأة لبس الحجاب الشرعي ،
واخراج الصور والتماثيل والكلاب من المنزل والابتعاد
عن سماع الأغاني وهكذا الي آخر أحكام
الدين من أوامر ونواهي .

ثانيا" يجب علي المرء التوجه الي الله والاعتماد

عليه وحده واحسان التوكل عليه وحده دون أي من عباده فلا
الرقية تشفي ولا الراقي يشفي ولا الدواء يشفي ولكن الله
وحده هو الشافي (( واذا مرضت فهو يشفين ))
لذا وجب حسن التوجه وحسن الظن بالله العلي القدير
فلو كان الدواء هو الذي يشفي مامات أحد .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:18

ثالثا" يجب علي المرء أن يعف نفسه عن الحرام
وان يحفظ فرجه فمن كان يمارس العادة السرية فلينته
عنها فورا" ، ومن كان يستبيح النظرة الحرام فعليه
التوبة والتوجه الي الله (( والحافظين فروجهم والحافظات ))
ومن لم يكن متزوج فعليه
بالزواج فهو سنة النبي صلي الله عليه وسلم
الذي قال (( النكاح سنتي فمن رغب عن سنتي فليس مني ))
ومن لم يستطع الزوج فعليه بالصوم فهو له وجاء
وحصن أو كما قال الرسول صلي الله عليه وسلم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:21

رابعا" يجب علي المرأة والرجل عدم النوم عاريين أبدا"
ويجب عند خلع الملابس أن يقول المرء بسم الله الذي لا
اله الا هو فهو ستر عن أعين الجن أو كما قال
الرسول صلي الله عليه وسلم .


خامسا" يجب عند الجماع أن يتحصن المرء بالذكر

المأثور عن النبي صلي الله عليه وسلم
(( اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان مارزقتنا ))
عموما يجب علي المرء أن يذكر الله في كل
أحواله اقتداء بنبي الرحمة صلي الله عليه وسلم .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

سادسا" : يجب أن لا ينام المرء وحده منفردا" وخصوصا" في فترة العلاج .

سابعاا" أنصح نفسي واياكم بتقوي الله تعالي في السر

وفي العلن ( ومن يتقي الله يجعل له مخرجا" )) .



البرنامج العلاجي للمس العاشق ماهو ؟؟
العلاج واحد في المس الشيطاني العادي والمس العاشق




أولا : أن يعود الانسان الي دينه وربه ويتعلق به دون

غيره من مخلوقاته فهو وحده المبتلي وهو وحده
الشافي وهو وحده بيده ملكوت كل شئ .

ثانيا" : الأصل أن يرقي المرء نفسه وأهله فلايجب

التوجه الي راقي أو معالج الا بعد استنفاذ كل الطرق الممكنة .

ثالثا" : أن يلزم المرء قراءة سورة البقرة يوميا" ويفضل بعد الغروب .

رابعا" أن تقرأ أيات الرقية الشرعية علي المسك

الأبيض أو الأسود ويفضل الأبيض وزيت زيتون صافي
( نحضره من الصيدلية أفضل ) وزيت حبة البركة وذلك
لدهان الجسم يوميا" قبل النوم .ويضاف اليها
( أي الرقية )) هذه الآيات



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:25

الآية 165 من سورة البقرة :

وَمِنَ النّاسِ مَن يَتّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبّونَهُمْ كَحُبّ

اللّهِ وَالّذِينَ آمَنُواْ أَشَدّ حُبّاً للّهِ وَلَوْ يَرَى الّذِينَ ظَلَمُوَاْ إِذْ
يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنّ الْقُوّةَ للّهِ جَمِيعاً وَأَنّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ .

الآيات 27 – 28 من سورة النساء :
وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الّذِينَ يَتّبِعُونَ الشّهَوَاتِ

أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً * يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفّفَ عَنْكُمْ
وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفاً

الآية 10 من سورة القصص :
وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمّ مُوسَىَ فَارِغاً إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلآ أَن

رّبَطْنَا عَلَىَ قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ .

الآيات 23 – 24 من سورة يوسف :
وَرَاوَدَتْهُ الّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نّفْسِهِ وَغَلّقَتِ الأبْوَابَ

وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنّهُ رَبّيَ أَحْسَنَ مَثْوَايَ
إِنّهُ لاَ يُفْلِحُ الظّالِمُون * وَلَقَدْ هَمّتْ بِهِ وَهَمّ بِهَا لَوْلآ أَن
رّأَى بُرْهَانَ رَبّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السّوَءَ وَالْفَحْشَآءَ
إِنّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِين .

الآيات 33 – 34 من سورة يوسف :
قَالَ رَبّ السّجْنُ أَحَبّ إِلَيّ مِمّا يَدْعُونَنِيَ إِلَيْهِ وَإِلاّ تَصْرِفْ

عَنّي كَيْدَهُنّ أَصْبُ إِلَيْهِنّ وَأَكُن مّنَ الْجَاهِلِينَ *
فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنّ إِنّهُ هُوَ السّمِيعُ الْعَلِيمُ .

الآية 30 من سورة يوسف :
وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ

نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُبِين .

الآيات 54 – 55 من سورة النمل :
وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ *

أَإِنّكُمْ لَتَأْتُونَ الرّجَالَ شَهْوَةً مّن دُونِ النّسَآءِ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ .

الآيات 1 – 3 من سورة النور :
سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَآ آيَاتٍ بَيّنَاتٍ لّعَلّكُمْ

تَذَكّرُونَ* الزّانِيَةُ وَالزّانِي فَاجْلِدُواْ كُلّ وَاحِدٍ
مّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلاَ تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللّهِ إِن كُنتُمْ
تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الاَخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَآئِفَةٌ مّنَ
الْمُؤْمِنِينَ*الزّانِي لاَ يَنكِحُ إِلاّ زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزّانِيَةُ لاَ
يَنكِحُهَآ إِلاّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ
الآية 68 من سورة الفرقان :
وَالّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللّهِ إِلَهَا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النّفْسَ الّتِي حَرّمَ

اللّهُ إِلاّ بِالْحَقّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً *
يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً .

الآية 19 من سورة النور :
إِنّ الّذِينَ يُحِبّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الّذِينَ آمَنُواْ لَهُمْ

عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدّنْيَا وَالاَخِرَةِ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ

الآيات 72 – 74 من سورة الرحمن :
حُورٌ مّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ * فَبِأَيّ آلآءِ رَبّكُمَا تُكَذّبَانِ

* لَمْ يَطْمِثْهُنّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلاَ جَآنّ .

الآية 54 من سورة سبأ :
وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم

مّن قَبْلُ إِنّهُمْ كَانُواْ فِي شَكّ مّرِيبِ .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:28

الآية 165 من سورة البقرة :

وَمِنَ النّاسِ مَن يَتّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبّونَهُمْ كَحُبّ

اللّهِ وَالّذِينَ آمَنُواْ أَشَدّ حُبّاً للّهِ وَلَوْ يَرَى الّذِينَ ظَلَمُوَاْ إِذْ
يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنّ الْقُوّةَ للّهِ جَمِيعاً وَأَنّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ .

الآيات 27 – 28 من سورة النساء :
وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الّذِينَ يَتّبِعُونَ الشّهَوَاتِ

أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً * يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفّفَ عَنْكُمْ
وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفاً

الآية 10 من سورة القصص :
وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمّ مُوسَىَ فَارِغاً إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلآ أَن

رّبَطْنَا عَلَىَ قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ .

الآيات 23 – 24 من سورة يوسف :
وَرَاوَدَتْهُ الّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نّفْسِهِ وَغَلّقَتِ الأبْوَابَ

وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنّهُ رَبّيَ أَحْسَنَ مَثْوَايَ
إِنّهُ لاَ يُفْلِحُ الظّالِمُون * وَلَقَدْ هَمّتْ بِهِ وَهَمّ بِهَا لَوْلآ أَن
رّأَى بُرْهَانَ رَبّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السّوَءَ وَالْفَحْشَآءَ
إِنّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِين .

الآيات 33 – 34 من سورة يوسف :
قَالَ رَبّ السّجْنُ أَحَبّ إِلَيّ مِمّا يَدْعُونَنِيَ إِلَيْهِ وَإِلاّ تَصْرِفْ

عَنّي كَيْدَهُنّ أَصْبُ إِلَيْهِنّ وَأَكُن مّنَ الْجَاهِلِينَ *
فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنّ إِنّهُ هُوَ السّمِيعُ الْعَلِيمُ .

الآية 30 من سورة يوسف :
وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ

نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُبِين .

الآيات 54 – 55 من سورة النمل :
وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ *

أَإِنّكُمْ لَتَأْتُونَ الرّجَالَ شَهْوَةً مّن دُونِ النّسَآءِ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ .

الآيات 1 – 3 من سورة النور :
سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَآ آيَاتٍ بَيّنَاتٍ لّعَلّكُمْ

تَذَكّرُونَ* الزّانِيَةُ وَالزّانِي فَاجْلِدُواْ كُلّ وَاحِدٍ
مّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلاَ تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللّهِ إِن كُنتُمْ
تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الاَخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَآئِفَةٌ مّنَ
الْمُؤْمِنِينَ*الزّانِي لاَ يَنكِحُ إِلاّ زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزّانِيَةُ لاَ
يَنكِحُهَآ إِلاّ زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ
الآية 68 من سورة الفرقان :
وَالّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللّهِ إِلَهَا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النّفْسَ الّتِي حَرّمَ

اللّهُ إِلاّ بِالْحَقّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً *
يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً .

الآية 19 من سورة النور :
إِنّ الّذِينَ يُحِبّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الّذِينَ آمَنُواْ لَهُمْ

عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدّنْيَا وَالاَخِرَةِ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ

الآيات 72 – 74 من سورة الرحمن :
حُورٌ مّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ * فَبِأَيّ آلآءِ رَبّكُمَا تُكَذّبَانِ

* لَمْ يَطْمِثْهُنّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلاَ جَآنّ .

الآية 54 من سورة سبأ :
وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم

مّن قَبْلُ إِنّهُمْ كَانُواْ فِي شَكّ مّرِيبِ .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

خامسا" الحرص علي النظافة العامة جدا" ونظافة المكان
الذي تنام فيه وعدم النوم جنبا" أبدا" و المحافظة علي الوضوء
علي الدوم فمتي أحدثت أو خرجت من
وضوءك توضأت فالوضوء حصن حصين .

سادسا" المحافظة علي أذكار الصباح والمساء ((هام جدا" ))

عند النوم وعند القيام منه وعند الأكل والشرب وعند دخول
الخلاء وهكذا وتشغيل سورة البقرة
بجوارك أثناء النوم علي المسجل .

سابعا" الحفاظ والمدوامة علي الاستغفار وباقي الأذكار وأكثر

من قول لا حول ولا قوة الا بالله
وقول حسبي الله ونعم الوكيل



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:29

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:30

فالقرأن علاج لكل داء

بدليل قوله تعالى وننزل من القرأن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين )

الكثير من الامراض التي نسمع عنها ولله الحمد

تم شفاءها بالقران بإذن الله تعالى

ومن ذلك على سبيل المثال لاالحصر:

تلك المره المقعدة التي قامت ومشت على رجليها بعد قراءة الشيخ عليها

والاخرى التي شفيت من السرطان بسسب القران

ولكن نريد ان ننبه على عدة اشياء:

بعض الناس عندما يذهب لمن يقرء عليه يغفل بعض من الامور

انه بمجرد قراءة واحده يشفى او لايشفى ويترك الذهاب مره اخرى

البعض لايقرأ على نفسه ويتحرج من ذلك بحجة انه ليس بتمرس اوشيخ

لايستشعر البعض عظمة الله وتلك الصور العظيمة التي تقرأ عليه

البعض لايمتنع عن فعل المعاصي والمنكرات ويقول انا لم استفد من القراءه !؟

يصر البعض على عدم اخراج الدش عن منزله ويقول انا لم استفد من القراءه ؟؟؟؟؟

وفي اعتقادي ان من يوقن تماما بأهمية هذا القرأن وبجدوى علاجة يوقن بذلك 100%

فسيكتب له الشفاء بأذن الله تعالى ،

قام فريق عمل طبي..بأبحاث في عيادات(أكبر)..
بمدينة بنما بولاية فلوريدا..

للتعرف على أثر القرآن في النفس البشرية ..
استعانوا بأجهزة معقدة وكمبيوترات لقياس التغيرات الفسيولوجية..
على عدد من المتطوعين....
من هؤلاء المتطوعون..
من هو مسلم وغير مسلم؟؟

ومنهم من يتحدث بالعربية وغير متحدث بها؟؟

تم تقسيمهم إلى مجموعات..
مجموعة يُتلى عليها القرآن..
ومجموعة يُتلى عليها قراءات عربية غير قرآنية ولكن بنفس المعاني..
ومجموعة أخرى لا يُتلى عليها شئ..

تم عمل هذه التجربة 85 مرة لكل مجموعة..
في نفس المكان ونفس الظروف ونفس الجلسة المريحة..
يجب أن نعرف..

أن كل مجموعة بها مسلمين وغير مسلمين..
وبها من يعرف اللغة العربية ومن لا يعرف؟؟؟؟؟
كانت النتيجة مُذهلة ومُعجزة؟؟


المجموعة التي تُليّ عليها أي كلام..
والمجموعة التي لم يتلى عليها شئ..
كانت بنفس المعدلات الفسيولوجية والعصبية!!!!!!!!!
أما المجموعة التي كان يُتلى عليها القرآن..
فقد لا حظوا عليها ما يلى:

تغيرات في التيار الكهربائي بالعضلات؟؟
تغيرات في قابلية الجلد للتوصيل الكهربائي؟؟
تغيرات في الدورة الدموية؟؟
تغيرات في ضربات القلب وحرارة الجلد؟؟
كان هناك أثر فسيولوجي مُهدئ واضح بشكل عجيب!!

والغريب..
أن حتى أولئك الذين لا يفهموا لغة القرآن..

أقول..الغريب أن حتى هؤلاء كان عليهم أثر إيجابي؟؟

وبالمناسبة لم يكونوا يعلموا بأن ذلك هو كلمات من القرآن؟؟

إخوانى..
تلك التغيرات كانت في الجهاز العصبي التلقائي؟؟
والذي بدوره يؤثر على أعضاء الجسم ووظائفها؟؟
وهنا..
من المعلوم طبيا أن التوتر يُنقص المناعة في الجسم!!
إذاً..
قولوا سبحانك يا الله..
فالقرآن يعمل على تنشيط وظائف المناعة في الجسم..

وبالتالي هذا الكتاب العظيم فيه شفاء!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وهنا نأتي للإعجاز فاقرئوا وتأملوا هذه الآية:

{قل هو للذينَ آمنوا هدىً وشِفاء}

وقوله تعالى { ونُنزل من القرآن ما هو شفاءٌ ورحمةٌ
للمؤمنين}

وقوله{ قد جاءتكم موعظةٌ من ربكم وشفاءٌ لما في الصدور}

علينا ان نحسن الظن بالله وباذن الله سوف يشفينا الله




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:33

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تأملت طويلا وتدبرت كثيرا، وقرأت عدداً من التقارير، وتصفحت
موقعا عـلى الشبكة العنـكبوتيـة ( الانترنت) وسمعت الكثير من
القصـص حـول العدو القديم الجديد للبشرية (الشيطان) الرجيم،
الذي حذر منه الله من خلال آيات: منها في سورة البقرة 208
(يا أيها الـذين ءامنـواادخلـوافي السلم كافةولاتتبعـواخـطـوات
الشيطـان إنه لكم عدو مبين ) وفي السورة ذاتها 68
قوله تعالى (يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حللاً

طيباًولاتتب
عوا خطوات الشيطان
إنه لكم عدو مبـين ) وغيرهما 0
كما نبه على شره الرسول محمد

عليه السلام في جملة من أحاديثه
الشريفة منها قوله عليه السـلام :
( إن الشيطان يجري من ابن
آدم مجرى الدم )
أخرجه البخاري ومسلم عن أنس رضي الله
عنه، وغير ذلك من الأحاديث الشريفة،
في إشارة واضحة لخطره المحقق

على البشرية، تأملي تمحور حول
مدى ما حققته كثير من ذرية ذلك الأب
الآبق عن أمر ربه، بخلاف زرافات
من الجن، من مكاسب هائلة،
أبرزها: كساء جملة وافرة من بني
قومي (الإنـس) ثوب التية والظلامية
المعتمة بكافة ضروبها، عن التمسك
الحق بتعاليم دين الإسـلام العـظيم.
قـال تعالى : ( ولقد أضل منكم جبلاً

كثيراً أفلم تكونوا تعقلون) سورة يس 62،
رغم وجود كافة الوسائل الناجعة للنجاة
من كيدهم جميعاً فغمرتني لوعة مارقة
جراء هذا التأمل المفصلي، بل وتجذرت
تلك اللوعة في نفسي مع مرور الوقت، مما أشاع استنفاراً لدي،



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:35

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



وشرعت الأسئلة المختلفة تتفاقم من حولي عن هذا العالم المستتر


عن أنظار المخاليق، حتى تأزمت عندي؛لأني مسلم
على السنام يؤلمني حال أمتي حتى العضام وأي
مسلم متعب بهم أمته
المسلمة لابد أن يحمل قلبه ويشده، مثل أي أم لم تجد لطفلها
مأوى، خاصة وأني مارست فعليا الرقية الشرعية منذ مواسم
طويلة خلت، كنت أمكث خلالها مع المصاب وقتا يسيراً، أحسبه
الدهر، جراء ما يبوح به من أنين ووخز خلفتها معاناة لا يعلم
مداها إلا الله الرحيم بالعباد، وأنصح في الحقيقة من هذا المنبر
كل من لديه الخبرة الكافية من الإخوة الرقاة الشـرعيين
والمغلفة بصفتين مهمتين لابد من توفرهما في الـراقي همـا
: (الـقـوة والأمانة) في العمل الميداني الشاق،
الذي يتطلب ممارسة مقننة وثقافة وعي، من أجل تقديم أفضل
الخدمات الإنسانية لإخواننا الذين ابتلاهم الله الكريم بالمس
أو العين أو السحر، أقول: على الرقاة الشرعيين المخلصين
البقاء في باحة الكلمة القوية ضد أعدائنا من الجن و الشياطين
، بدلا من الانصراف وترك الساحة لبعض الرقاة
المهرولين نحو مطامع الدنيا، عديمي العلم، بخلاف
السحرة والمشعوذين والدجالين، الذين أضرموا نار الخديعة
في نفوس الكثير من الناس، ومعروف أنه من
سأل كاهنا (فصدقه) فيما قال فقد كفر بالله تعالى ؛
لأنه صدقه في دعوى علم الغيب ، وتصديق
البشر في دعوى علم الغيب تكذيب لقول الله تعالى :
( قل لا يعلم من في السموت والأرض الغيب إلا الله )
النمل 65 ، ولهذا جاء في الحديث الصحيح :
" من أتى كاهنا أو ساحراً فصدقه فقد كفر بما
أنزل على محمد " أخرجه الترمذي ، وابن ماجة
، وصححه العلامة أحمد شاكر في حاشيته على
سنن الترمذي ( 1/244)0

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:37

بل لا يجوز مطلقـاً طلب العلاج من السحرة أو المشعوذين
أو الكهان لمنع النبي عليه السلام أيضا لقوله عليه السلام: "
تداووا عباد الله ولاتتداووا بحرام" وقـوله عليـه السلام :
"ما جعل الله شفاء أمتي فيما حرم عليها"، وزحف كثير من
البشر صوب أبواب السحرة والدجالين والمشعوذين لاريب
أنه يعكس واقعاً مظلماً في حياتهم مما يتطلب من الدعاة
والعلماء والمصلحين إنارة الطريق للناس؛ حتى يخرج البعض
من نفق الاستعانة في دفع أمراضهم (النفسية)، على وجه
الخصوص، بالمشعوذ والدجال والكاهن من جهة،
ويتلفع المبتلون بتلك الأمراض بالرغد النفسي من
الجهة الأخرى، تمهيداً لعودتهم إلى ممارسة حياتهم
الطبيعية والتي حرمتهم منها الكثير من الجــن و
الشياطين الذين يسعون و بكل قوة إلى تقويض عرى
الدين العظيم في نفوس الإخوة المبتلين بهذه الأمراض،
من خلال الزيارات الكفرية الدنئية والمكثفة على
النفوس، وإلقـاء الشبـه المتنوعة و القذرة، عن
طريق داء الوسوسة التشكيكي، أقول: رغم ما
يهدف له أولئك الأعداء المارقون من شر، إلا
أن الإسلام العظيم يبقى نوراً معتقاً في خبايا الروح،
يفوح شذا يشد خيوط أوردة أمة المليار مسلم،
ويهدم ما بنى ونسج الظلام الشيطاني من أسوار
الغـواية والضلال والعتــمة 0
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:42

ومن مـنطلـق قـوله تـعـالى: ( وتعاونوا على البر والتقوى
ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ) سورة المائدة
،و تأكيد الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث
إلى أنه من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل؛ لما يترتب
على ذلك من الأجر الوافر، فضلا عن تعزيز
روح المودة بين المؤمنين، ساهمنا بهذا الجهد
المتواضع، بعد النظر والتأمل الطويل جداً في الحالات
والسؤال والمراجعة؛ أملاً في علاج كل من
يبحث عن دواء نافع بإذن الله من المرض الغامض و
المستشري في العـالم أجمع، دون تحديد بقعة معينــة
( المـس )، من خلال طرحه في قالب سؤالي؛
لتقريب الفهم لدى أطياف
المجتمع في هذا العالم الفسيح ومضابيطه :
oما المس ؟
o ما أسباب تمكنه من الإنسان ؟
oما عوامل انتشاره بصورة مرعبة في قبيلة البشر ؟
oما طرق التخلص منه ؟
ويسبق هذه المحاور استعراض لجوانـب عـدة عن

حياة ( القرين ) العضيد الأبدي للجان، تتلـخص فـي:
•من القرين ؟
•ما دوره في حياة الإنسان ؟
•ما أسرار قوته وضعفه ؟
• كيف يستعيد المصاب توازن العيش في المجتمع

دون تأثيرات نفسية ؟
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أسهبت في إجابات بعض الأسئلة التي وجهت لي سواء عن المس أو القرين،
ليس من باب الاستعراض، ولكن في محاولة لسد أي ثغرة قد تتولد لدى القارئ
الكريم خلال تدقيقه في الإجابات،
ومن الطبيعي أن صاحب العلة النفسية بحاجة ماسة للحوار الدافئ المستفيض

حول علته؛ للوصول إلى حل، خاصة وأن بعضاً من عصاة الجن ، و كثيراً من
الشياطين يتعاطون الفوضى ،
ويتناولون الشتات، ويتفاخرون بالضياع، وتستحوذ عليهم الغفلة ،

ويمتازون بالغياب، ويغوصون في بحيرة الذهول،
هم يهيمون في ملاحقة التعب، ويعشقون معانقة العناء، ويستغلون أشباه الفرص؛

لتمرير أي تدمير للنفس البشرية المكلومة والعجيب أنك تجد
كثرة كاثرة من البشر في سبات عميق،
وغفلة مذهلة، بل ولا يعرفون عن عالم الشياطين والجن إلا القليل

؛ مما دفع الكفرة من الشياطين والجن إلى التحرك بالناس
وبقوة في بيداء ضياع، والنتيجة التي شاهدناها كثيراً
في واقعنا المعاصر، ومع التدثر بثوب البعد عن
هدي القران والسنة، وقوع جملة من البشر في
بحيرة الخطايا المتفرقة وبغزارة أمثال:
الكفر، الانتحار، والقتل والإرهاب، بل والإقامة الدائمة

على المعاصي بكافة صورها، وقد يصل الحال ببعض
ممن تمكن منهم المس أو السحر أو العين، المتهاونين
في التمسك بتعاليم الدين الإسلامي السمحة،
فضلاً عن المنسلخين منه بالكلية، إلى أمراض الجنون

والخرف والهذيان، وهذا قليل مما تبغيه خلق من الجن
والشياطين من البشر، من كثير مما تطويه من حقد دفين؛
بسبب طرد الله الكريم لأبيهم إبليس من الجنة
؛لرفضه الأحمق أمره سبحانه وتعالى بالسجود التكريمي

لأبينا آدم عليه السلام المرشح لخلافة الأرض، وقد هاله أن
يقدم عليه آدم عليه السلام، وعاجلته طبيعته النارية بإذن الله،
فلم يتمالك إلا أن يعلن حقـده التـاريخي على ذلك المنـافس،
مؤكـداً أفضليته قـال تـعـالى: ( أنا خير منه خلقتني من نار
وخلقته من طين ) سورة الأعراف 12
و صرح إبليس لربه تعالى سبحانه بعزمه القاطع على

إضلال خصمه وذريته جميعا، إلا من اعتصـم بحبـل اللـه قـال تعالى:
( قال ربي بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض
ولأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين )
سورة الحجر40،
ولم يدع الله الحكيم خليفته في الأرض يواجه تلك الملحمة

الأبدية مجرداً من العون والمدد؛ حيث حذره سبحانه
من شره، وعرفه بمكايده، وزوده بالسلاح الذي يقضي
على فورته، وهو الالتزام الجاد بالوحيين
(الكتاب والسنة) قولاً وعملا قال تعالى: "

ونزلنا عليك الكتب تبيناً لكل شئ " سورة النحل 89
قال ابن كثير في تفسيره: وَقَوْله: "
وَنَزَّلْنَا عَلَيْك الْكِتَاب تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْء " قَالَ اِبْن مَسْعُود:
قَدْ بَيَّنَ لَنَا فِي هَذَا الْقُرْآن كُلّ عِلْم وَكُلّ شَيْء،
وَقَالَ مُجَاهِد: كُلّ حلال وَكُلّ حَرَام وَقَوْل اِبْن مَسْعُود أَعَمّ
فَإِنَّ الْقُرْآن اِشْتَمَلَ عَلَى كُلّ عِلْم نَافِع مِنْ خَبَر مَا سَبَقَ وَعِلْم
مَا سَيَأْتِي، وَكُلّ حلال وَحَرَام وَمَا النَّاس إِلَيْهِ مُحْتَاجُونَ فِي
أَمْر دُنْيَاهُمْ وَدِينهمْ وَمَعَاشهمْ وَمَعَادهمْ
0انتهى كلام ابن كثير
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:45

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


والكتاب والسنة بإذنه سبحانه يعصمان العباد من
السقوط في حبائل الشيطان قال عليـه الـسـلام "
يا أيها الناس إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن
تضلوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي )
السلسلة الأحاديث الصحيحة (4/ 330)،
ومعلوم أن أبانا آدم عليه السلام وأمنا حواء ،

كانا أول ضحايا الشيطان عندما استدر جهما للأكل
من الشجرة التي نهاهما الله عن الأكل منها، وكان
نهياً تحريميا، بدليل أن الله رتب الظلم إذا تم الأكل
منها
قال تعالى: ( وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة

وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة
فتكونا من الظالمين فأزلهما الشيطان عنها
فأخرجهما مما كان فيه وقلنا اهبطوا بعضكم
لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين )
البقرة 36،
وقبل أن أسدل الستار عن هذه المقدمة أقول:

لن تأتي هذه المادة_ وإن كان بها من التفصيل
الشيء الكثير_ لك أخي المبتلى، أختي المبتلاة،
بشمس الشفاء، إلا أنها ستتفتح لكم النوافذ؛
لتروا الطريق أكثر وضوحاً ومـن جميع الـزوايـا،
كما لا أنسى أن أقول: إن أخي الشيخ الدكتور:
أحمـد بن محـمـد العمودي الغامدي المدرس
بالجامعة الأسلامية بالمدينة المنورة _سابقاً_
والمدرس بدار الحديث الخيرية بمكة المكرمة –
سابقا- وعضو المجلس البلدي ومركز الملك
لعزيز للحوار الوطني للمثقفين وإمام وخطيب جامع
أبي عبيدة بمحافظة الباحة حالياً والمشرف العام على
موقع إحياء السنةhttp://www.alsonnah.net
/ والذي يملك كماً معرفياً هائلاً من العلم الشرعي،
ثبته الله ولا نزكي على الله أحداً،قد شاركني مشكور
اً في الإجابة على هذه المادة المطروحة، ومن باب
الحق الأدبي فقد أشرت للإجابات التي صدرت عن
الشيخ الدكتور: أحمد العمودي الغامدي بالحرفين
وإلى ما كانت مني غفر الله لي فما كان صوابا فمن
الله الكريم وحده سبحانه، وما كان خطـأ فمن أنفسنا
والشيطان الرجيم؛ لأن العمل البشري مظنة الخطأ
واحتمال التقصير ومكمن الخلل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:49

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


قال تعالى : (قل أعوذ برب الفلق . من شر .. ) سورة الفلق .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال

: "إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب " .

وعن مولى الزبير ، عن الزبير بن العوام رضي الله عنه

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "دب فيكم داء
الأمم من قبلكم : الحسد والبغضاء ،
والبغضة هي الحالقة، لا أقول حالقة الشعر،
ولكن حالقة الدين ، والذي نفس محمد بيده،
لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا "
رواه الترمذي.
وروى الإمام حجة الإسلام الغزالي (1)

عن بعض السلف : "أن أول خطيئة للبشر كانت
الحسد، حسد إبليس آدم عليه السلام على مرتبته فأبى
أن يسجد له فحمله الحسد على معصية الله ،
وإياك والحسد فإن ابن آدم قتل أخاه حين حسده " .


والحسد هو كراهة النعمة وتمني زوالها عن

صاحبها (1و2) وهو حرام بكل حال . وأما الغبطة
فهو أن ترى النعمة على أخيك فلا تكره وجودها ولا تحب
زوالها عنه ، بل تتمنى من الله أن يرزقك
مثلها وليس في ذلك ما يأثم عليه .


ويرى أبو بكر الرازي (3) " أن الحسد يتولد من

اجتماع البخل والشره في النفس، وهو شر من
البخل، فالبخيل لا يحب أن يمنح أحداً شيئاً
مما يملكه، أما الحسود فإنه يتمنى ألا ينال أحد
خيراً أصلاً، ولو كان الخير ليس مما يملكه هو
والحسد داء من أدواء النفس عظيم الأذى لها .


ولعظم ضرر الحسد على الإنسان وعلى المجتمع ،

فقد نفر القرآن الكريم منه وأمر بالاستعاذة من
شر الحاسد كما أمر بالاستعاذة من نفث الشيطان
فالحسد مفسد للطاعات ، باعث على الخطايا .


وهو نار تضطرم (4) في صدر الحسود، فما
تراه إلا كاسف الوجه، قلق الخواطر، غضبان
على القدر قد عادى حكمة الله . قال تعالى :
(أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله )
جزاك الله خيرا..

نسال الله العظيم رب العرش العظيم لاخوها الشفاء العاجل ..انه هو السميع العليم ..



<A href="http://forum.sedty.com/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.almlf.com" rel=nofollow target=_blank>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 126_310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 4_012313
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:52

ويرى الإمام أبو بكر الرازي (3) أن الحسد يضر بالنفس
لأنه يشغلها عن التصرف المفيد لها وللبد، وذلك يسبب
الحزن والتفكر ، ثم إنه يضر بالجسد لما يعرض للمحسود
من طول السهر وسوء الإغتذاء وينشأ عن ذلك رداءة
من اللون وسوء السحنة وفساد المزاج .
وينبه د. نضال عيسى (2) جميع المربين والوالدين

إلى أن مرد الحسد قد يكون لسوء التربية كقدوم طفل
جديد تهتم به الأسرة وتنسى الأولاد فيبدأ الحسد
بالظهور لديهم أو أن يقارن المربي بشكل سيء
بين الأولاد فيصف أحدهم بالذكاء والآخر بالغباء
بطريقة جارحة، أو عندما يربى طفل فقير في
بيئة غنية مترفة . لذا وجب على المربين وعلى
كل من الأبوين إشعار أطفالهم جميعاً بالرعاية
والحب وبدون تفريق بالأعطيات بينهم وغير ذلك .

ويلخص د. حامد الغوابي (4) الآثار السيئة للحسد

البدن وصحته ويبين أن الحسد يؤدي عند الحاسد
إلى ظهور انفعالات نفسية عصبية كما تضطرب
عنده الغدد الصماء ،
فيعتل جسمه ويذوب .

فالحاسد دوماً في ضيق وقلق ، وهذا يصحبه الأرق

، ومع استمرار الأرق يحس بالإعياء والتعب
ويفقد شهيته للطعام ويتناقص وزنه ثم تظهر
عنده أعراض عصبية مزعجة ،

كالصداع والطنين في الأذنين تمنع عنه
الراحة والهدوء ، وقد تظهر آلام خناقية في صدره
، وكلما احتدمت نزوات حسده زاد الألم
وتكررت نوبة مما يعرضه
للإصابة بالذبحة الصدرية .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
om-zaharat

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Stars10
om-zaharat

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 60001010

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1024/6/2011, 21:53

ما شاء الله موضوع اكثر من رائع الله يشفي و يعافي كل مريض


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





ألَّلهُمَّ إِجْعَلْ أَقْلامُنا سَبَباً في دُخُولِنَا الفِرْدَوْسِ الأَعْلَى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

اللهم اغفر لوالدي و ارحمه و اسكنه فسيح جنانك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام سلمان
مشرفة بيتك عالمك الخاص
مشرفة بيتك عالمك الخاص
ام سلمان

الأوسمة الأوسمة : 00...........أبشر أيها المريض - ..............000 W8

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Xf695310

00...........أبشر أيها المريض - ..............000 7gm12210
00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Panere10

مُساهمةموضوع: رد: 00...........أبشر أيها المريض - ..............000   00...........أبشر أيها المريض - ..............000 Rose1025/6/2011, 16:57

ما شاء الله اكثر من رائع جزاكي ربي الجنة اختي على الموضوع الجميل

جزاك الله خيراااااااااااااااااا


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

00...........أبشر أيها المريض - ..............000

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))


صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت الزهرات :: 
صحة - جمال - أناقة
 :: ملتقى الطب و الصحة
-
انتقل الى:  
بيت الزهرات
 
RSS
 
 Yahoo!  Google Reader  MSN  AOL hitstatus NewsGator  Rojo   Bloglines
 

 
Powered by phpBB®zaharat.forumactif.comحقوق الطبع والنشر©2011- 2009
منتديات بيت الزهرات لكل مسلمة محبة  لدينها  وأمتها  وهي على مذهب أهل السنة ولن نقبل اي موضوع يثيرالفتنة أو يخالف الشريعة