بيت الزهرات
هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال Vmkury10

هنا أخوة في الله على طاعة الله و رسوله تجمعنا وبالحب في الله تعارفنا بأقلامنا وأفكارنا ننثر ورود الإيمان بين احضان واقسام بيت الزهرات أين نلتقي وعلى دروب الخير نرتقي فكوني أختي زهرة بين زهرات باقتنا الجميلة
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دخولدخول  

شاطر | 
 

 هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام سلمان
مشرفة بيتك عالمك الخاص
مشرفة بيتك عالمك الخاص
ام سلمان

الأوسمة الأوسمة : هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال W8

هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال Xf695310

هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال 7gm12210
هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال Panere10

مُساهمةموضوع: هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال   هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال Rose1028/10/2011, 19:45

السلام عليكم




هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال

هدايا العيد

قصة سحر حمزة

أحبتي ,,كم ننتظر الاعياد لنفرح ,,,,كلنا نفرح بالعيد ,, اطفال العالم تنتظر العيد ببراءة ,,وفرح الأعياد بكافة اشكالها وقفة بعيدة عن متاعب الحياة ,,في بيت لحم والقدس والناصرة وبيت جالا في فلسطين ,,محرومون من الفرح وغيرهم ,,أن الآوان كي يفرحوا بالعيد ,,اعلم أنه ليس في كل عيد يوجد "بابا نويل " الذي يجلب الحظ والهدايا ,,لكني أحببت أن أكتب لكم هذه القصة التي ,أستوحيتها من مدينتي,, الغالية مأدبا "في الأردن ,عشقى الوطني ,,الذي تربيت عليه ,, حيث أهلي وأولادي ,,فقصة عبير هنا مثل غيرها من الأطفال الذين يفرحون بالهدايا ,,حتى الكبار يحبون الهدايا ,, تعالوا أصدقائي ,لنرى كم كانت فرحة عبير بالعيد ,,,,,ففي إحدى الليالي الباردة في كوانين كما يقولون ,,وفي حر صيف لاهب كما بصفون ,, كان الجميع ينتظر إطلالة العيد مع نهاية الشهر رمضان ,,نامت عبير على غير عادتها مبكرة من شدة البرد ـومثلها سعاد فب غزة من حر الصيف اللاهب والظلمة والقهر والظلم ,,ولم تكن الساعة قد دقت العاشرة مساء حتى إستيقظت فجأة على صوت جلبة في الممر المؤدي إلى غرفتها ,,كان مصدر الصوت أقدام شخص ما""أنه والدها ,,الذي أسرع خارج البيت ,,لم تره في الحفيفة لكنها أحست به وتأكدت انه هو ,,بالطبع الصوت ليس غريب همس صدر من الردهة إنها أمها ,,فنهضت من سريرها بعد أن اضاءت الممر ,,,وركضت ,,بعفوية وتلقائية نحو والدتها ,, ماما ,,ماما رأيت العيد في حلمي ,لقد جاء العيد أليس كذلك يا امي ,هل سيحضر لي بابا هدايا عدة ,,كما قلت لي يا أمي ,,قالت والدتها : طبعاً أذهبي حبيبتي إلى سريرك وانظري ماذا يوجد تحته ,,ستجدي هديتك ,لقد أحضرها بابا كي تفرحي مثل الآخرين ,,هرعت نحو غرفتها ,,وكشفت ما تحت سريرها ,,وكم كانت دهشتها كبيرة ,,وفرحتها أكبر ,,حين رأت لعبتها باربي التي تمنتها ,رأت شوكولا وحلوى ,وبعض البالونات ,,الأشرطة الملونة ,,قالت بفرح عفوي :كم أحبك يا أمي ,,اين أبي أريد أن اقبله ,,قالت الأم :لقد ذهب إلى بيت الجيران ,,يرافق الصبيان وهم يتجولون على المنازل لتوزيع الهدايا ,آه ما أرق قلبه ،ما أطيبه إنه بابا الحنون بالطبع غاليتي هذا هو واجب الأب ,و لأنه يا حبيبتي هذا عيد وكل طفل يجب أن يحظى بالهدايا وستكون من نصيب الأطفال كافة دون حرمان لإحد .

فرحت سعاد وغيرها من البنات ــورقصت عبيرأيضاً كثيرا بما سمعت ، وأسرعت نحو الباب الخارجي ؛ لتشارك اباها توزيع الهدايا على صديقاتها تشاركهن فرحة العيد،، وما يحمله من هدايا جميلة للأطفال.
كانت عبير تعلم أن صديقتها التي تسكن بجوار بيتها فقيرة ,,فأسرعت إليها لتريها هداياها وتقاسمها جزء منها ,,لأن سناء تسكن بيتاً قديماً مع جدها ،منذ إستشهاد والديها بالحرب , وهي عفيفة لا تستجدي أحداً ولا يعرف وضعها أحد غيرها ، فأرادت عبير أن تفرح صديقاتها وتلعب معها ليلة العيد , وحين وصلت إلى منزل سناء تفاجئت عبير حين وجدت باب بيتها موصداً، فطرقت بيديها الناعمتين على النوافذ ,رغم أن الوقت متأخر والأجواء شبه معتمة ,,لكن ضوء القمر ,,وأشجار العيد المضاءة كانت بالنسبة لها مثل النهار ,,بقيت تقرع الباب ,,لكن لم يجبها أحد ، عادت إلى بيتها خائبة ، متخاذلة ، وسألت والدتها بشرود : يا ترى يا أمي أين ذهبت سناء ؟ قالت لها الأم ,,لماذا تسألين عنها ولم هذا الحزن على وجهك ،،حبيبتي ,,لقد كنت نائمة حين جاءت هدايا العيد ,,وكل طفل من أبناء الجيران حمل هديته ,وذهب إلى ساحة القرية ليحتفل مع الآخرين بالعيد ولأنك كنت نائمة ,,ذهب والدك وأخوتك معهم وبقيت أنا هنا معك ,,كي أحرسك ، لا تحزني تعالي ,,نعبأ البالونات بالهواء ,نحضر الطعام ,,ستأتي سناء مع جدتها ,,وسيعود والدك بعد قليل ، لكن يا أمي ,,اريد سناء ,,فهي فقيرة وحيدة معدمة ,,فقالت الأم :لا لا يا حبيبتي في شريعتنا ليس هناك أحد محروم في العيد سيكون الأطفال الفقراء اسعد الناس بالعيد ,,لأن مجتمعنا يتميز بالتكافل والمحبة والإيثار و الجميع سيسهم في توزيع الهدايا ,,تعالي وساعديني , ما ما لا أريد أن أقوم بأي عمل إلا بعد أن اتاكد من وجود سناء معنا ,قالت الأم بالطبع يا حبيبتي ,عادت عبير لتسأل بإلحاح ,هل أنت متأكدة أن سناء مع بابا والجيران في الساحة ,, قالت الوالدة بالطبع يا غاليتي ,,في العيد كل الناس أصدقاء واحباء ، وكل الجيران أحبائنا وأهلنا ، سنزورهم ويزوروننا ، ونتبادل الأحاديث الطيبة ، والأمنيات الجميلة ، والهدايا فقالت عبير : وماذا يفعل الفقراء يوم العيد ؟ هل يلبسون ملابس جديدة ؟ وهل يأكلون حلوى العيد ؟ ويملكون الألعاب مثلنا ؟ فأجابت الوالدة : نعم يا حبيبتي ، فإن الناس تفهم معاني العيد ,,و يعرفون حق الجار كما وصانا رسولنا الكريم وما حثنا عليه ديننا ، كل من يؤمن بالله ورسوله ويعرف أن الزكاة فرض وحق لمساعدة الفقراء ، فيتصدقون عليهم وييفرحوا بفرحهم ، وليس العيد هدايا فقط ، وألعاب وحلوى ، فالعيد حب ، وبهجة ، وتآلف ، وبداية جديدة لحياة فيها تجديد وشعور بسعادة لا توصف.

قالت عبير : ماذا يعني بداية جديدة . فقالت الأم :إنه بداية جديدة لحياة مليئة بالحب والتسامح وبالأمل ، والتفاؤل ، والإقدام على العمل ، وخدمة الآخرين والإيثار من أجل الغير ,,في العيد نستذكر طقوس القدماء في إحتفالاتهم ,ونعيد الفرح الغائب إلى عيون الكثيرين ,,في العيد نلبس الجديد ,,ونلعب مع أطفالنا ألعاباً ليست بالدمى فقط بل بالتجوال ,,والتنزه ,,زيارة الأضرحة ,والأهل ونصل الارحام ,وتقبل التهاني وغيره الكثير ,,هيا يا عبير ,,ما أكثر حديثك هذا المساء ,,تعالي نحضر الطعام ونضع الزينات ,,ونضيء الشموع ,,كي نمسح دموع الفقراء الذين ينتظرون فرحنا لنزيل حزنهم هيا يا حبيبتي ,, قالت عبير :حسناً يا امي هيا أين الحلوى ’اريد شمعة ,,اين الورود ,,أين فستان العيد ,,فقالت الام : كم انت رائعة يا ابنتي بعفويتك وطفولتك البريئة ,,وشقاوتك ,,,تعالي هيا فالعيد لك وانا وجدت لأرسم الفرح على وجهك يا أجمل ملائكتي من بين الصغار ,,اسرعت عبير نحو والدتها وألقت بجسدها على صدرها واحتضنت امها بقوة وقالت ,,كم أحبك يا أمي ,,أطال الله في عمرك ,,ما أروعك يا أمي.

فأنت أجمل هدية لي أستيقظت يوم العيد من حلمي لأراها يا أحلى هدية من ربي يا أمي الغالية ,,,,,


أحبائي ،،ليتنا جميعاً نكون مثل هذه الأم القدوة ,,وهذه الطفلة التي تشعربالفقراء لنفرح من حزن طويلاً,,,,ولو في العيد على الأقل ،،كل عام وأنتم بالف خير .

أنتهت هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال 950478


هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال 1260827630
هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال 1309441908821
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هدايا العيد - قصة معبرة للأطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))


صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت الزهرات :: 
الأسرة و المجتمع
 :: آمال المستقبل :: قصص للأطفال
-
انتقل الى:  
بيت الزهرات
 
RSS
 
 Yahoo!  Google Reader  MSN  AOL hitstatus NewsGator  Rojo   Bloglines
 

 
Powered by phpBB®zaharat.forumactif.comحقوق الطبع والنشر©2011- 2009
منتديات بيت الزهرات لكل مسلمة محبة  لدينها  وأمتها  وهي على مذهب أهل السنة ولن نقبل اي موضوع يثيرالفتنة أو يخالف الشريعة