بيت الزهرات
هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  Vmkury10

هنا أخوة في الله على طاعة الله و رسوله تجمعنا وبالحب في الله تعارفنا بأقلامنا وأفكارنا ننثر ورود الإيمان بين احضان واقسام بيت الزهرات أين نلتقي وعلى دروب الخير نرتقي فكوني أختي زهرة بين زهرات باقتنا الجميلة
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دخولدخول  

شاطر | 
 

 هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام سلمان
مشرفة بيتك عالمك الخاص
مشرفة بيتك عالمك الخاص
ام سلمان

الأوسمة الأوسمة : هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  W8

هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  Xf695310

هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  7gm12210
هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  Panere10

مُساهمةموضوع: هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!    هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  Rose104/3/2011, 17:17


هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟


هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!



قال العلامة صالح الفوزان:


"هذا ويجب أن نعلم أن الخوف من الله سبحانه يجب أن يكون مقرونا بالرجاء والمحبة؛

بحيث لا يكون خوفا باعثا على القنوط من رحمة الله؛ فالمؤمن
يسير إلى الله بين الخوف والرجاء،

بحيث لا يذهب مع الخوف فقط حتى يقنط من رحمة الله،


ولا يذهب مع الرجاء فقط حتى يأمن من مكر الله؛ لأن القنوط من
رحمة الله والأمن من مكره


ينافيان التوحيد‏:‏

قال تعالى‏:‏ ‏{‏أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ‏}‏

وقال تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ‏}‏

وقال‏:‏ ‏{‏وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ‏}‏

قال إسماعيل بن رافع‏:‏ ‏‏"‏من الأمن من مكر الله إقامة العبد على
الذنب يتمنى على الله المغفرة‏"‏‏.‏

وقال العلماء‏:‏ القنوط‏:‏ استبعاد الفرج واليأس منه، وهو يقابل
الأمن من مكر الله، وكلاهما ذنب عظيم‏.‏

فلا يجوز للمؤمن أن يعتمد على الخوف فقط حتى يقنط من رحمة الله، ولا على الرجاء فقط حتى يأمن من عذاب الله، بل يكون خائفا راجيا؛ يخاف
ذنوبه، ويعمل بطاعة الله،

ويرجو رحمته؛ كما قال تعالى عن أنبيائه‏:‏

‏{‏إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ‏}

وقال‏:‏ ‏{‏أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ
وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا‏}‏

والخوف والرجاء إذا اجتمعا؛ دفعا العبد إلى العمل وفعل الأسباب
النافعة؛ فإنه مع الرجاء

يعمل الطاعات رجاء ثوابها، ومع الخوف يترك المعاصي خوف عقابها‏.‏

أما إذا يئس من رحمة الله؛ فإنه يتوقف عن العمل الصالح،

وإذا أمن من عذاب الله وعقوبته؛ فإنه يندفع إلى فعل المعاصي‏.‏

من عبد الله بالحب والخوف والرجاء؛ فهو مؤمن ..

كما وصف الله بذلك خيرة خلقه حيث يقول سبحانه‏:‏ ‏

{‏أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ
وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ‏}‏.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ربي اغفرلي
مشرفة قسم في رحاب الله
مشرفة قسم في رحاب الله
ربي اغفرلي

الأوسمة الأوسمة : هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  W8

هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  126_310

هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  4_012313
هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  Panere10

مُساهمةموضوع: رد: هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!    هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  Rose104/3/2011, 20:42

اللهم امنن لأختي الغالية صلاح النيات ..
واجعلها من المبشرات برضى رب البريات ..
ولا تحرمها مناجاتك في أفضل الأوقات ..
اللهم كما أنزلت محبتها في نفسي ..
فاجعلها ممن أحببتها ..
وأنزل محبتها في قلوب خلقك ..




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام سلمان
مشرفة بيتك عالمك الخاص
مشرفة بيتك عالمك الخاص
ام سلمان

الأوسمة الأوسمة : هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  W8

هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  Xf695310

هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  7gm12210
هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  Panere10

مُساهمةموضوع: رد: هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!    هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!  Rose104/3/2011, 21:46

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هل نعبد الله حباً له؟! أم خوفاً منه؟! أم رجاءً فيه؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))


صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت الزهرات :: 
في رحاب الله
 :: زهرات مؤمنات
-
انتقل الى:  
بيت الزهرات
 
RSS
 
 Yahoo!  Google Reader  MSN  AOL hitstatus NewsGator  Rojo   Bloglines
 

 
Powered by phpBB®zaharat.forumactif.comحقوق الطبع والنشر©2011- 2009
منتديات بيت الزهرات لكل مسلمة محبة  لدينها  وأمتها  وهي على مذهب أهل السنة ولن نقبل اي موضوع يثيرالفتنة أو يخالف الشريعة